الدورة 18 لمهرجان موازين إيقاعات العالم.. منصة السويسي تستضيف أبرز نجوم الهيب هوب

أعلنت جمعية “مغرب الثقافات” أن جمهور مهرجان “موازين إيقاعات العالم” سيكون يومي 23 و 24 يونيو المقبل على موعد مع أربعة من رموز موسيقى الراب، ممثلين في الثنائي بيغفلو وأولي ، ودادجو ، وأوريلسان، وفيوتر.

وأضافت الجمعية في بلاغ لها، اليوم الثلاثاء، أنه على مدى يومين، ستكون الفرجة مضمونة بمنصة السويسي ، مبرزة أن جمهور الدورة ال18 لمهرجان موازين الذي ينظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، سيكون يوم 23 يونيو على موعد مع الثنائي بيغفلو وأولي في عرض يعد بمفاجآت مبهرة.

ويعد الشقيقان المنحدران من تولوز -حسب بلاغ للمنظمين – أصغر ثنائي هيب هوب في فرنسا ، وقعا سنة 2014 عقدا برقم قياسي ، مضيفا أن هذا الثنائي يواصل نجاحاته بالاشتغال مع الكبار من أمثال ، سترومان وبوستا ريم وجوي ستار. وقد تعاقبت محطات نجاح الفرقة لتتوج بالذهب والبلاتين مع صدور أول ألبوم ” La Cour des Grands”، لتعرف سنة 2018 صدور ألبوم آخر للثنائي “La vie de rêve” الذي لاقى نجاحا باهرا.

وأضافت جمعية “مغرب الثقافات” أنه في نفس الليلة، سيقدم دادجو صورة أخرى للون الراب، في صورة مليئة ومجسدة لموهبة استثنائية، مبرزة أن هذا الفنان ، البالغ من العمر 29 عاما والمزداد في سين سانت دينيس، من أصل كونغولي، والشقيق لميستر جيمز، أصدر، بعد تجربة ديو أولى ناجحة مع The Shin Sekaï، ألبومه الأول.

وأشارت إلى أن دادجو حصل على جائزة “الاكتشاف الفرنسي للعام” سنة 2018، وحصل ألبومه الأول ، (جنتلمان) 2.0 على ثلاث جوائز بلاتينية. وتحمل الأسطوانة ثمانية عناوين تصدرت قوائم الأغاني الناجحة: في ظهور رائع مع أخيه ميستر جيمز تحت عنوان ( Ma Fierté).

وفي يوم الاثنين 24 يونيو، ستستضيف منصة السويسي موسيقى الراب مع الفنان أوريلسان، حيث ستشهد عرضا مدويا بموسيقى معبرة وهادفة.

وأضافت الجمعية أنه بعد النجاح الكاسح للشاب على الشبكة العنكبوتية سنة 2008، أصبح أوريلسان رمزا للراب الفرنسي ، مبرزة أن مهاراته الاستعراضية تحكي عن قدرات فريدة جسدها حصول ألبومه الثاني على جائزة بلاتينية وجائزتين ، فيما حاز ألبومه الثالث على قرص ماسي . أما جولته العالمية في الولايات المتحدة وكندا، فقد كانت تجسيدا لنجاح مستحق.

وسيكون الجمهور يوم الاثنين أيضا على موعد مع النجم الأمريكي فوتور، الذي سيشعل منصة السويسي .

وحسب المنظمين، فقد كانت سنة 2015 محطة حافلة بالإنجازات بالنسبة للفنان فوتور، حيث أصدر ألبوما رفيع المستوى وثلاث ( mixtapes ) . وفي سنة 2017، أكد تفوقه الفني بألبومين وصل بهما الفنان إلى صدارة قائمة (Billboard US ) الأمريكية .

وأشارت جمعية “مغرب الثقافات” إلى أن فوتور، الأمريكي من هايتي، هو الفنان الأكثر إثارة لمشهد الراب عبر المحيط الأطلسي حسب النقاد.

وتجدر الإشارة إلى أن مهرجان “موازين إيقاعات العالم”، الذي أحدث سنة 2001، يعد موعدا لامحيد عنه لهواة وعشاق الموسيقى بالمغرب ، حيث يقترح طيلة تسعة أيام، برمجة غنية تجمع بين أكبر نجوم الموسيقى العالمية والعربية، ويجعل من مدينتي الرباط وسلا مسرحا لملتقيات متميزة بين الجمهور ونخبة من الفنانين المرموقين.

وقد تم إحداث “مغرب الثقافات” خلال 2001، وهي جمعية غير ربحية تسعى، بالدرجة الأولى، إلى ضمان تنشيط ثقافي وفني من مستوى مهني عالي يليق بعاصمة المملكة .

ولتكريس القيم الأساسية للسياسة التنموية التي يقودها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، عملت جمعية مغرب الثقافات على ترسيخ هذه المهمة النبيلة عبر إطلاق ” مهرجان موازين إيقاعات العالم” إلى جانب تظاهرات مختلفة، وملتقيات متعددة التخصصات، ومعارض الفنون التشكيلية، والحفلات الموسيقية والفنية.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*