سيدي سليمان: ساكنة الضفة الغربية مواطنون من الدرجة الرابعة يعانون الحيف والتهميش والاقصاء

إشراقة نيوز: بوسلهام الكريني 

شهدت عمالة إقليم سيدي سليمان هذا الأسبوع تنقيلات لبعض رجال السلطة وتعيينات جديدة لآخرين وافدين من أقاليم أخرى وبعضهم حديثي التخرج من المعهد الملكي للادارة الترابية.. غير أن المؤسف، في هذه الحركة تجاهل الإدارة المركزية للملحقة الإدارية الرابعة التي لا زالت تسير من قبل مقدم “خليفة” الذي يصعب عليه إدارة ملفات كبرى متداولة بالنفوذ الترابي لهذه المقاطعة.

والجدير بالذكر فإن هذه الملحقة تعاني من غياب قائد لمدة تزيد عن الثلاث سنوات.

منطقة الملحقة الرابعة التي تعاني من تفشي ظواهر مختلفة ومتعددة أهمها: البناء العشوائي ودور الصفيح فهي بؤرة من بؤر تجارة المخدرات والخمور وماء الحياة إضافة إلى التشرميل دون أن ننسى أنها معقل من معاقل التطرف الديني حيث أن غالبية الملتحقين بالجيش الداعشي من أبناء هذه المنطقة، إذ يسهل استقطابهم والتغرير بهم نظرا للظروف الإجتماعية والاقتصادية المتدهورة التي تسود المنطقة، مما يصعب على (الخليفة) إحكام قبضته على هذه المنطقة وعدم اكتساب الجرأة في اتخاذ القرارات، ما عدا إذا كانت الإدارة تريده فقط لتوقيع شواهد السكنى وتعبئة استمارة الراميد وملء الفراغ فهذه وجهة نظر.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*