الخلفي ينفي أن يكون ابن شقيقته هو من دهس دركيا حتى الموت بمنطقة الهرهورة

نفى مصطفى الخلفي الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة، أن يكون ابن شقيقته هو من دهس دركيا حتى الموت بمنطقة الهرهورة.

وقال الخلفي في تدوينة له على صفحته الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي « فيسبوك »: « تداول البعض عبر وسائل التواصل الاجتماعي خبرا كاذبا يزعم فيه مروجوه أن الشاب الذي تسبب في عملية دهس الدركي رحمه الله، بمنطقة الهرهورة، هو ابن شقيقتي، وهو خبر كاذب ومحض افتراء ».

ونفى الخلفي أن تربطه بذاك الشاب أي علاقة قرابة، مضيفا: « وإذ أؤكد للرأي العام أن الشاب الذي تورط في الحادث المؤلم لا تربطه بي ولا بعائلتي أي علاقة قرابة، أشير إلى ابن شقيقتي الوحيد ما يزال طفلا يدرس في الابتدائي ».

وشكر الخلفي كل من نفى الخبر قائلا: « وإذ أشكر المواقع الإلكترونية التي نشرت نفيا قاطعا لهذا الخبر الكاذب، أدعو كل من روج له بسحبه ».

وتقدم في نهاية التدوينة بتعازيه لعائلة الدركي الفقيد، « كما لا تفوتني الفرصة بأن أتقدم بالتعازي الصادقة إلى أسرة الدركي الفقيد راجيا من الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويرزق أهله وذويه الصبر والاحتساب.

وإنا لله وإنا اليه راجعون ».

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*