اعترافات سادية لقاتل مغربي تصدم الإيطاليين

عادت من جديد قضية مقتل شاب إيطالي من قبل مهاجر مغربي لتلتهم اهتمام الرأي العام في إيطاليا عموما ومدينة “طورينو” على وجه الخصوص، بعد نشر مقاطع من اعترافات القاتل تفيد بساديته وتلذذه بالقتل لأتفه الأسباب.

وكان المهاجر المغربي « سعيد مشواط »، 27 سنة، اعترف بقتل شاب إيطالي يدعى « ليو ستيفانو »، 34 سنة، وجد مقتولا في 23 فبراير 2019، بمدينة « طورينو »، وذلك بعد سبعة أيام من البحث الأمني عن المتسبب في جريمة القتل التي تمت في الشارع العام دون شهود.

وجاءت اعترافات القاتل لتكشف الوجه البشع الخفي من شخصيته، فقد أفاد بأن دافعه لارتكاب جريمة القتل لم يكن سوى رغبة تبادرت إلى ذهنه في خطف روح أحد الشبان الذين هم في عمره أو يصغرونه سنا، حتى لا تتحقق أماني الضحية في مواصلة الحياة!!

وحسب اعترافات الجاني التي تداولتها، فإنه وبعدما رأى ضحيته قادما وهو يضع سماعتي الأذن أمسك سكينا بيده اليسرى، وتسلل بخفة من ورائه قبل أن ينقض عليه موجها إليه طعنة قوية إلى العنق أردته قتيلا على الفور.

وعن سؤال حول مكان توجيه الطعنة، أفاد الجاني بأنه اختار العنق حتى لا يدع مجالا للشك في قباء الضحية على الحياة كما لو طعنه من الظهر، مؤكدا على أنه نفذ جريمته لأن الضحية بدا مغتبطا وفرحا بالحياة.. فاستحق الموت كما أورد « Il Messagero« .

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*