انطلاق فعاليات الدورة العاشرة للمهرجان الدولي “ترغالت” بامحاميد الغزلان

انطلقت، أمس الجمعة، بامحاميد الغزلان، فعاليات الدورة الـ10 للمهرجان الدولي “ترغالت”، الذي ينظم هذه السنة تحت شعار “حكمة الكثبان الرملية”.

وتسعى هذه الدورة، التي تستمر إلى غاية الثالث من نونبر الجاري، إلى تكريس الحفاظ على تراث الرحل والاحتفال بموسيقى العالم وكذا الانفتاح على العمق الإفريقي ودعم الاقتصاد المحلي من خلال إبراز جاذبية واحات امحاميد الغزلان ودرعة.

وتشكل هذه التظاهرة الدولية مناسبة للتبادل بين الخبراء والمختصين والباحثين في مجالات البيئة و السياحة المستدامة وفن العيش المحلي، والفنانين والكتاب، إلى جانب العدد الكبير من السياح المغاربة والأجانب الذين يحجون إلى هذا الحدث السنوي الذي أصبح موعدا ثقافيا وفنيا واقتصاديا، وكذا مرجعا دوليا في مجال التنوع الثقافي والانفتاح على العالم.

وفي كلمة خلال افتتاح الدورة، التي حضرها عامل إقليم زاكورة، السيد فؤاد حجي، إلى جانب عدد من المنتخبين المحلين والسلطات المحلية، أكد رئيس المهرجان، السيد ابراهيم السباعي، على الدور الذي يضطلع به المهرجان “كرافعة سوسيو-اقتصادية وبشرية حقيقية” داخل منطقة امحاميد الغزلان، بطريقة تسمح بتسليط الضوء على المروث الفني والثقافي للمنطقة، على أمل أن يساهم هذا الأمر في تقريب الشعوب والمجتمعات.

كما يأتي المهرجان، يضيف السيد السباعي، لتعزيز التنمية السياحية وتثمين الموروث المحلي، وكذا خلق شبكة قوية من الشركاء المحليين والدوليين عبر المساهمة الإيجابية في توطيد العلاقات الثقافية بين الشعوب المغاربية ومنطقة الساحل، بالاضافة إلى تعزيز التنمية السياحية وتثمين الموروث المحلي.

وتميزت السهرة الافتتاحية بتنظيم عروض فنية أثث لها مجموعة من الفرق الموسيقية التي قدمت من مالي وبلجيكا، على الخصوص، والتي شارك فيها أطفال عن جمعية جيل “تارغالت”، إلى جانب سباقات على الجمال، وكذا تنظيم معرض لتسويق المنتوجات المحلية للواحات.

وتعرف هذه الدورة تنظيم إقامات فنية وفضاءات للتبادل لفائدة المواهب الشابة، وعدد من الأنشطة الفنية والثقافية الأخرى، وذلك بحضور ثلة من الفنانين والمجموعات الموسيقية المغربية والأجنبية، كعزيز سحماوي، وكادير تيرهانين، وسالومي ديمبيلي، وجون-نويل سارايل، وسميرة بلوز وأمازيغ بلوز.

كما ستتميز هذه النسخة بانطلاق “قافلة السلام” التي تربط مالي بالمغرب، والتي تعد تجسيدا لعلاقة صداقة أخوية ومثمرة لشعوب المنطقة، وتترجم الإرادة المشتركة في نبذ عوامل القطيعة والانقسام بين الشعوب.

ويشكل المهرجان فرصة للفنانين المحليين لتقديم عروض فنية إلى جانب فنانين كبار، حيث سيلتقي الجمهور مع درعة ترايبس، جينيراسيون تركالت، تروا نتينري، وشباب المحاميد، دون إغفال الأغاني التقليدية الخاصة بالمنطقة، مثل أحيدوس وكناوة.

من جهة أخرى، سيكون جمهور هذه التظاهرة الفنية والثقافية على موعد مع عروض لل”أمير الصغير” لمشاهدة النجوم بمشاركة متميزة للفنان جون-نويل سارايل.

وتستضيف امحاميد الغزلان، بهذه المناسبة، النسخة السادسة ل”القافلة الثقافية للسلام” التي تجمع ثلاثة مهرجانات، ويتعلق الأمر بمهرجان ترغالت بالمغرب، ومهرجان الصحراء، ومهرجان حول النيجر بمالي.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*