حاملو الشهادات العليا يحتجون ”حفاة“ أمام البرلمان

نظم حاملو الشهادات العليا في المغرب،أمس الإثنين، مسيرة حاشدة، انطلقت من مقر البرلمان واتجهت نحو مقر وزارة التعليم في العاصمة الرباط.

وجاءت المسيرة للتنديد بالوضع ”المتردي“ لحملة الشهادات العليا وتغيير الأطار المنظم لعملهم، إلى جانب المطالبة بالترقية.

وفي شكل احتجاجي جديد، جاب الأساتذة أهم شوارع الرباط حفاةً، مؤكدين أن حكومة سعدالدين العثماني ”أجهزت على حقوقهم المكتسبة“.

وصدحت حناجر الأساتذة، الذين توافدوا من مختلف المدن المغربية، بشعارات مندّدة بعدم تمكينهم من الترقية وتغيير الإطار، أسوة بباقي زملائهم.

وشهدت الرباط انتشارًا مكثفًا لعناصر الأمن، كما تم وضع حواجز تمنع المرور من الطريق المقابلة للمؤسسات الحيوية بالعاصمة، في حين واجهت قوات الأمن المحتجين بـ“الهراوات“، ما خلف عددًا من الإصابات في صفوف المحتجين.

ويتخذ الأساتذة حاملو الشهادات العليا، منذ بداية شهر دجنبر الجاري، خطوات تصعيدية تتضمن إضرابًا عن العمل، إضافة إلى سلسلة من الاحتجاجات في العاصمة الرباط؛ لدفع الوزارة إلى الاستجابة لمطالبهم.

ويؤكد الأساتذة أن الوزارة تتلكأ منذُ العام 2015 في تسوية وضعية حاملي الشهادات، وبشكل خاص حاملي درجة ”الماستر“ وما يُعادلها، عبر إقصائهم وحرمانهم من حقهم في الترقي.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*