آخر الأخبار :

سيدي سليمان: العروصي وحقيقة انسحابه من رئاسة البلدية

إشراقة نيوز: بوسلهام الكريني

كلنا انتقدنا الحاج محمد الحفياني وانتقدنا طريقة تسييره للشأن العام وتلك السنوات العجاف التي تخبطت فيها مدينة سيدي سليمان لا لشيء سوى أنه كان يواجه معارضة شرسة جعلته يبقى مكتوف الأيدي أمام تطور وازدهار المدينة.

ولعل أهم إنجاز حققه الحاج محمد الحفياني هو ذاك الذي جاء على لسان أحد المستشارين: "سديتي علينا الروبيني"

قفل الحاج الحفياني للصنبور جعل المعارضة تنتفض ضده وتستغيث بالدستور وتطالب بإقالته.

ترى، بعد رحيل الحفياني، ما مصير مدينة سيدي سليمان؟؟

تتهافت الألسنة والأفواه كل من منصبه على مدينة سيدي سليمان والكل يريد تقسيم الكعكة أو التركة التي خلفها الحفياني.

تعددت الإدعاءات وكثرت الأقاويل حول من سيخلف الحفياني إلا أن الساحة خليت أمام المندوب الإقليمي السابق لوزارة الصحة والذي عزل قبل أيام من منصبه فيجد العوض بديلا عن حب السلطة والسيادة وذلك بعد أن انسحب المقاول وكيل لائحة الجرار (الأصالة والمعاصرة).

تقدم كلا العروصيين لرئاسة البلدية لكن وجاهة وبصيرة حزب الأصالة والمعاصرة جعلت محمد العروصي ينسحب ويتراجع مخليا الميدان فارغا أمام طارق مندوب الصحة المعزول.

إن سوء حظ مدينة سيدي سليمان جعل محمد العروصي ينسحب من وسط الطريق...

محمد العروصي: رجل البر والإحسان، الطيب المحبوب لدى ساكنة سيدي سليمان الذي بنى حزب الأصالة والمعاصرة منذ أزيد من عشر سنوات نفق بسخاء على الحزب واحتضن العديد من المناضلين باسمه وجاهه والتف الجميع حول اسم محمد العروصي واختبأ عدد من المرشحين خلفه في لائحة الجرار ليكتب لهم الفوز في الاستحقاقات وما كانوا ليحلموا بها لولا كفاءة واجتهاد ومالية محمد العروصي الذي لا يبخل عن المدينة بماله الخاص، ومشاريعه الخيرية مدوية في كل مكان بسيدي سليمان ولعل إصلاح المدارس خير دليل على حسن عطاءه إضافة إلى احتواء المسابقات الثقافية والرياضية والأعمال الإجتماعية التي لم ولن يبخل عنها محمد العروصي في كل وقت وحين...

إن كلماتنا المعدودات لا تفي حق المقاول الشاب المناضل في صفوف حزب الأصالة والمعاصرة والذي لولا وجود بعض الوجوه السيئة بلائحة الجرار لحصد محمد العروصي أغلبية مطلقة لكن بعض المتملقين سيئي السمعة امتطوا ركب محمد العروصي وكتب لهم الفوز والكل يعلم أنهم ما فازوا إلا تحت لواء العروصي الذي جعل حزب الأصالة والمعاصرة يرى النور بسيدي سليمان ويتألق بسمعته بل ويرتبط الحزب باسمه.




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://ichrakanews.com/news8644.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 4
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
  1. laaroussi

    بتاريخ 27 ديسمبر 2018 على الساعة 17:05

    merci infiniment au redacteur qui a ecrit cet article
    MOHAMED LAAROUSSI est un citoyen de sidi slimane qui a vecu à sidi slimane et qui ne l'a pas oubliée il lui donne tout et faisait son mieux pour que sidi slimane soit au bon niveau.
    j'espere que tous les slimanais lui donnent des coup de mains pour l'aider a ameliorer le cas de sidi slimane.
    MOHAMED LAAROUSSI est toujours disponible et à l'ecoute des citoyens
    c'est grace à LAAROUSSI que des elus sont apparus a sidi slimane et que personne ne les connaissait comme AMAYAR et broum et abayno mais le malfaiteur (nassab) c'est AMAYAR qui veut devenir vedette lui qui ne revait jamis d'etre elu à sidi slimane si il se compte vrai homme il doit aller au jbal là ou personne le connait comme à sidi slimane

  2. حسناوي غيور

    بتاريخ 27 ديسمبر 2018 على الساعة 17:35

    إن أهم ما يمكن أن يقال في مثل هذه المواقف هو السند كل السند للسيد محمد العروسي الذي ما بدأنا نسمع باسمه إلا داخل حزب البام لكن المرتزقة يريدون ابتزازه والانقلاب عليه وهدا عار علينا كسكان مدينة سيدي سليمان حيث نرى الظلم ونسكت عليه فالظلم الذي ستتعرض إليه مدينتنا كبير جدا حينما سنفقد محمد العروصي ولا يبقى إلا أمثال الخلوقي والعروصي طاريق وعميار والهيدوري وأباينو وغيرهم من النصابة الذين يبيعون ويشترون في سيدي سليمان أمام أعيننا نحن بني احسن ولا نحسن إلا النقد الهدام لأولاد البلاد وكلنا نعرف أن محمد العروصي حسناوي حر من أولاد حميد الحقيقيين والسلام

  3. تعليقات الزوار