محكمة مصرية تقضي بسجن 37 شخصا أدينوا بارتكاب جرائم نقل وزراعة الأعضاء البشرية

قضت محكمة جنايات القاهرة، بالسجن لمدد تتراوح ما بين ثلاث سنوات و15 سنة في حق 37 شخصا أدينوا بارتكاب جرائم نقل وزراعة الأعضاء البشرية والاتجار في البشر.

وأفادت وكالة أنباء “الشرق الأوسط” الرسمية، بأن محكمة جنايات القاهرة “حكمت على 6 متهمين بالسجن المشدد لمدة 15 عاما، وتغريم كل منهم مبلغ 500 ألف جنيه، وعلى 11 متهما بالسجن المشدد لمدة 7 سنوات، وتغريم كل منهم 300 ألف جنيه، لإدانتهم بارتكاب جرائم نقل وزراعة الأعضاء البشرية والاتجار في البشر، والتربح من أعمال الوظيفة العامة”.

كما قضت المحكمة، يضيف المصدر ذاته، ب”السجن لمدة 3 سنوات ل20 متهما وتغريم كل منهم 200 ألف جنيه، وببراءة متهمين إثنين مما أسند إليهم من تهم، وبانقضاء الدعوى المقامة ضد متهم واحد لوفاته”.

وتضمن الحكم أيضا عزل 10 متهمين من وظائفهم ومصادرة أموالهم.

وكانت النيابة العامة قد أحالت المتهمين إلى محكمة الجنايات، في ختام التحقيقات التي باشرتها نيابة الأموال العامة العليا في القضية على ضوء البلاغ المقدم إليها من هيئة الرقابة الإدارية، والمتضمن ضلوع عدد من الأطباء والممرضين في ارتكاب جرائم الاتجار في البشر ونقل وزراعة الأعضاء البشرية.

وأشارت الوكالة إلى أن تحقيقات النيابة العامة، كشفت، بعد استجواب المتهمين وشهادة الشهود وتحليل الأدلة الفنية المتضمنة، قيام المتهمين من أطباء وممرضين ووسطاء، ب”تشكيل جماعة إجرامية منظمة تهدف إلى ارتكاب جرائم نقل وزارعة الأعضاء البشرية والاتجار في البشر من خلال نقل وتسليم وإيواء واستقبال عدد من المجني عليهم، وذلك بواسطة استغلال حاجتهم المالية، بغرض استئصال كلياتهم وبيعها وزراعتها لفائدة عدد من المرضى الأجانب”.

وأكدت تحقيقات النيابة العامة قيام 20 طبيبا من الأطباء الجامعيين والعاملين بالمستشفيات الحكومية إلى جانب 10 ممرضين بإجراء 29 عملية جراحية لنقل وزراعة أحد الأعضاء البشرية، لفائدة عدد من المتلقين من المرضى الأجانب.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.