بوستة: المغرب ملتزم بشكل قوي لصالح الأمن والتنمية بمنطقة الساحل

أكدت كاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، مونية بوستة، اليوم الاثنين بالرباط، أن المغرب ملتزم بشكل قوي لصالح إرساء الأمن والتنمية بمنطقة الساحل.

وأبرزت السيدة بوستة، في تصريح للصحافة عقب مباحثات أجرتها مع رئيس الجمعية الوطنية بجمهورية النيجر، السيد أوسيني تيني، أن “المغرب ملتزم بشكل قوي من أجل ضمان أمن واستقرار وتنمية منطقة الساحل”. وأضافت أن المباحثات التي أجرتها مع السيد تيني تمحورت بالأساس، حول مسألة الأمن بمنطقة الساحل ومبادرات السلام الرامية إلى ضمان استقرار وازدهار هذه المنطقة، مشيرة في هذا الصدد إلى أن “المغرب والنيجر يتقاسمان نفس الرؤية”.

وقالت السيدة بوستة “إن المقاربة الأمنية أساسية بالتأكيد، لكن يجب أن تواكبها بالضرورة جهود تنموية بهدف خلق الثروات وفرص الاستثمار بمنطقة الساحل”.

وأشارت إلى أن هذا اللقاء شكل مناسبة سانحة لإبراز متانة الروابط التي تجمع بين البلدين، مؤكدة أن هذه العلاقات تعززت بفضل الزيارة التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى النيجر، والتي توجت بالتوقيع على العديد من اتفاقيات التعاون في مختلف المجالات.

كما اعتبرت السيدة بوستة أن زيارة العمل التي يقوم بها المسؤول النيجري (3-6 فبراير) من شأنها تعزيز علاقات التعاون بين برلماني البلدين.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.