سيدي سليمان: انفرادية الرئيس في اتخاذ القرارات تنذر بكارثة سياسية كبيرة

إشراقة نيوز: بوسلهام الكريني

في إطار شراكة بين مجلس الجهة والمجلس الإقليمي لسيدي سليمان وكذا المجلس الجماعي بسيدي سليمان تم تشييد سوق الجملة للخضر والفواكه على مساحة 21700 متر مربع وبتكلفة إجمالية تصل إلى 12.4 مليون درهم ممولة من طرف المجلس الجهوي 7.1 مليون درهم والإقليمي 3 ملايين درهم والبلدي لمدينة سيدي سليمان 2.3 مليون درهم مع توفير العقار. وقد كانت بشائر هذا المشروع خير حيث ظلت المصالح الجماعية تسهر بشكل جدي على إنجاح هذا المشروع إلى جانب مساعدة جمعية التضامن لبائعي الخضر والفواكه، وجمعية العهد الجديد لبائعي الخضر والفواكه، والسلطات المحلية والأمنية في التنظيم والنظافة وحسن أداء الأدوار لتصل المداخيل إلى تطلعات الجماعة.

هذا وقد ارتأى رئيس البلدية الحالي إحداث بعض الإصلاحات المفاجئة إذ أقدم على هدم مكاتب الإستخلاص بغية بناء مسجد وتعلية السور المحيط بالسوق إضافة إلى تمديد تسقيف الأماكن المخصصة للتجار، وكل هذه الإصلاحات بدون استشارة المهندس المعماري صاحب المشروع ولا مكتب الدراسات ودون إجراء خبرة تقنية من أجل الموافقة على هذه إجراء الهدم أو البناء. وهل أخبر الرئيس الشريكين الآخرين لأجل الموافقة على مثل هذه الإصلاحات أم أن العروصي يستغل وجوده في التسيير من أجل تفويت سندات الطلب لإحدى شركاته أو تلك الموالية له ليتمكن من جمع أكبر قدر من المال العام في ظرفية زمنية جد وجيزة لاستيفاء التزاماته مع أولياء نعمته.

فهل سيسكت السيد العامل على مثل هذه التجاوزات؟؟ والتي باتت تثير استفزاز وغضب الساكنة وقد توصل إلى ما لا تحمد عقباه، ناهيك عن خروقات أخرى بالجملة، ولعلنا سنتطرق إليها في وقت لاحق بعد الإنتهاء من تجميع المعطيات

فيديو هدم المكاتب:

n n n n nnnnnn

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.