مفاجآت بالجملة في حصاد الجولة 27 من البطولة الاحترافية

أنعش الكوكب المراكشي حظوظه في البقاء ضمن القسم الاحترافي، بعد الفوز الثمين، الذي حققه على ضيفه اتحاد طنجة بنتيجة بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد، يوم أمس الأحد، عن الجولة 27 من البطولة

وسجل أهداف الكوكب كل من محمد بولكسوت وموسى كوليبالي وعبد الغفور مهري في الدقائق 47 و87 و94، فيما أحرز أحمد شنتوف الهدف الوحيد لاتحاد طنجة في الدقيقة 70، وبذلك رفع الكوكب رصيده إلى 26 نقطة في المركز قبل الأخير، بينما تجمد رصيد اتحاد طنجة عند 39 نقطة بالمركز الثالث.

كما تقدم المغرب التطواني خطوة نحو البقاء في القسم الاحترافي، بعدما حقق بدوره فوزا صعبا على ضيفه شباب الريف الحسيمي، بملعب سانية الرمل، وقد بادر « مارتين بينجوا » بالتسجيل لمصلحة شباب الريف الحسيمي، منذ الدقيقة 30 من ركلة جزاء، لكن المدافع يوسف بوشتة أدرك التعادل سريعا للمغرب التطواني في الدقيقة 36، قبل أن يضيف زميله يونس الحواصي هدف الفوز الثمين للمغرب التطواني في الدقيقة 73، وارتفع رصيد المغرب التطواني إلى 28 نقطة في 14، متفوقا بفارق 5 نقاط على شباب الريف الحسيمي الذي بقي في المركز قبل الأخير، قبل 3 مراحل على نهاية البطولة

أجبر الدفاع الجديدي مضيفه يوسفية برشيد، على التعادل الإيجابي هدف لمثله، في المباراة التي جرت بينهما على ملعب الرازي

وكان يوسفية برشيد السباق للتسجيل بواسطة يوسف شينة في الدقيقة 57، وسجل المهدي قرناص هدف التعادل للفريق الجديدي بالدقيقة 82، وعلى ضوء نتيجة التعادل، بات الدفاع الجديدي محتلا للمركز الخامس برصيد 37 نقطة، ويأتي خلفه يوسفية برشيد بـ36 نقطة.

ومن جهته، حسم فريق الفتح الرياضي نتيجة « ديربي » العاصمة، لصالحه، بعد أن تغلب على ضيفه الجيش الملكي، بهدف دون رد، في المباراة التي جمعت الفريقين عشية أول أمس السبت، بمركب مولا الحسن بالرباط، ويدين الفريق الرباطي، بهذا الفوز، لمدافعه المهدي الباسل، بعد تسجيله هدف الفوز بالدقيقة (63)، في المباراة التي جرت أمام مدرجات فارغة ومن بدون جمهور، لأسباب أمنية، وساهم الفوز الذي حققه فريق الفتح في ضمان بقاءه ضمن القسم الاحترافي، وابتعاده عن حافة النزول للقسم الثاني، بعدما رفع رصيده إلى 33 نقطة في المركز العاشر، فيما تجمد رصيد الجيش عند 30 نقطة بعد أن تراجع على المركز 13.

ومن جهته، عاد فريق الرجاء البيضاوي بتعادل ثمين أمام مضيفه سريع وادي زم، بواقع ثلاثة أهداف مقابل ثلاثة، في المبارا التي احتضنها الملعب البلدي، عشية اليوم ذاته، وسقط الرجاء في فخ التعادل للمرة الثانية على التوالي في مواجهة خاضها بلاعبي الاحتياط بسبب كثرة الغيابات في صفوفه.

واتسمت المباراة بالإثارة، حيث تناوب خلالها الطرفان على التسجيل وتبدل السبق، إذ يدين الرجاء في تسجل أهدافه للاعبيه سفيان رحيمي (هدفين) وزكرياء حدراف وذلك بالدقائق (3، 30، 51) على الترتيب، في حين سجل لوادي زم كل من المحترف المالي عبد الله ديارا وهشام العروي وختم له يوسف أوشويا مسلسل التهديف (7، 10، 61).

وبذلك، عزز الرجاء بعد تعادله، مكانته في المركز الثاني برصيد 49 نقطة، خلف الوداد المتصدر بمجموع 53 نقطة، مع مباراتين ناقصتين، في حين ارتقى فريق وادي زم للصف العاشر برصيد 32 نقطة واقترب من ضمان بقائه النهائي للموسم الثاني على التوالي بين الكبار.

وعن نفس الجولة، حسم التعادل مباراة مولودية وجدة وضيفه حسنية أكادير، بالملعب الشرفي، وبادر أصحاب الأرض إلى التسجيل منذ الدقيقة 56من ضربة جزاء، نفدها بنجاح نبيل الولجي، وأدرك الفريق السوسي التعادل عبر لاعبه ادريس بناني في الدقيقة 87 من عمر المواجهة، ولم تغير نتيجة التعادل من وضعية الفريقين معا على مستوى قائمة الترتيب، باحتلال أكادير الصف الرابع بـ 38 نقطة ومولودية وجدة تاسعا برصيد 34 نقطة

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.