سيدي سليمان: دوريات الشرطة خدمة للمواطن أم انتهاك لحقوق المواطن..

حملات جد محمودة تلك التي تقوم بها دوريات الشرطة كل ليلة وقد لقيت استحسانا كبيرا من المواطنين.. لكن عندما تتحول تلك الحملات إلى هجوم ضد المواطن واقتحام لحقوقه المواطنة فذلك يتحول إلى اغتصاب لا يرضاه أحد.
دوريات الشرطة تجوب شوارع المدينة كل ليلة بسيارات الشرطة أو بسيارات النقل المزدوج يقتحمون مقاهي ويتجاوزون أخرى وكأن أصحابها من ذوي الحصانات. مقاهي يخرق فيها القانون علنا من تناول المخدرات وتعاطي الشيشة التي يحظرها القانون والخمور وغير ذلك. في حين أن الأخريات مرتع لرجال الشرطة كل ليلة تاركين النقط السوداء المفعمة بالمتسكعين وقطاع الطرق والمطلوبين للقضاء، هدفهم ملأ اللوائح بعدد من المعتقلين وإخلاء سبيلهم دون جدوى.
ترى من يحمي تلك المقاهي ومن يستفيد من اقتحامات الأخريات؟ وما هو دور تلك الخرجات والدوريات إذا لم تكن ذات مردودية وهدف معين؟؟

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.