“العدالة والتنمية” يطرد الأمين بوخبزة، أحد مؤسسيه بعد ترشحه مستقلا، ويهدد كل من يتعاون معه بالطرد

في تطور جديد للإنقسام الذي يعيشه حزب العدالة والتنمية، بمدينة تطوان، أعلنت الأمانة العامة للحزب اليوم الجمعة، طرد الأمين بوخبزة، أحد القيادات البارزة ومؤسسي حزب العدالة والتنمية بالمدينة.
ويأتي القرار الذي أعلنه حزب بنكيران، في حق رفيق دربه في الحركة الإسلامية والنضال السياسي، بعدما تأكد أن بوخبزة قدم ترشيحه ضمن لائحة مستقلة رفقة بعض أعضاء الحزب، لخوض غمار الانتخابات التشريعية ليوم 7 أكتوبر المقبل، بدائرة تطوان، مؤكدا في بيان، أن بوخبزة “لم تعد تربطه ومن معه أي علاقة بالحزب”.
ووجه حزب العدالة والتنمية، في البيان ذاته، تحذيرا لجميع أعضائه، تعهد فيه بطرد أي عضو سيقدم الدعم للائحة القيادي المطرود، اذ جاء فيه “أي عضو يقوم بدعم اللائحة المذكورة سيضع نفسه خارج الحزب”، وهو ما اعتبر محاولة استباقية للتأثير على أعضاء الحزب الذين يعتبرون بوخبزة “الأب الروحي لهم” بمدينة تطوان.
ودعت الأمانة العامة في بيانها، الذي وقعه عبد الإله بنكيران، عموم أعضاء الحزب بالدائرة الانتخابية تطوان إلى “دعم لائحة حزبهم والتي تم ترتيبها طبقا لمنهجية الحزب المعتمدة في هذا الباب”، بقيادة محمد إدعمار، رئيس المجلس البلدي لمدينة تطوان والبرلماني عن الدائرة ذاتها.
ويعتقد مراقبون للشأن السياسي بمدينة تطوان، أن خروج بوخبزة للترشح على رأس لائحة مستقلة بالدائرة التي مثل فيها حزب العدالة والتنمية بالبرلمان لولايتين متتاليتين، سيمثل ضربة قوية للحزب الذي حصد مقعدين من أصل 4 في الانتخابات التشريعية السابقة، نظرا لمكانة بوخبزة الذي يعرف الحزب ومعه حركة التوحيد والإصلاح باسمه.
يذكر ان بوخبزة كان على خلاف مع قيادة الحزب بتطوان، وخاض معركة إعلامية ضد خصومه فيها، وعلى رأسهم محمد إدعمار، حيث اتهمهم في فيديوهات منشورة على “اليوتيوب” بالفساد والانتهازية والكولسة ضده، قبل أن يقرر النزول للانتخابات بشكل مستقل مدعوما من طرف عدد من أعضاء حزب العدالة والتنمية المغادرين معه وبعض سكان المدينة التي راكم فيها تجربة طويلة من العمل “الدعوي والمدني والسياسي”.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.