كورونا: الأيام المقبلة ستكون “حاسمة”

أكد وزير الصحة خالد آيت الطالب ، مساء أمس الأربعاء ، أن الأيام المقبلة ستكون “حاسمة” بالمملكة، أمام ظهور “بعض الحالات المحلية” للإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وشدد السيد آيت الطالب في كلمة متلفزة، على أن الوضع لا زال متحكما فيه، إلا أن “ظهور هذه الحالات المحلية المعزولة، يستحثنا على الحرص على العمل أكثر” للحد من تمدد هذا الفيروس، “وذلك بانخراط وتضامن الجميع”.

وأشار إلى أن عدد المخالطين الذي وصل بالمغرب إلى 1362 شخصا، يفرض الحرص على التقيد أكثر بالتدابير التي أعلنتها السلطات، “حتى لا تتمدد حالات الإصابة محليا”.

وتوقف عند الدور الذي تضطلع به أرقام الربط الموضوعة رهن إشارة المواطنين لاستقاء معلومات وإرشادات بخصوص فيروس كورونا المستجد، معلنا ، في هذا الصدد ، أن هذه الخدمة ستتعزز بإطلاق ، مساء اليوم ، لبوابة إلكترونية جديدة www.covidmaroc.ma تتضمن معلومات لكافة المواطنين بشأن هذا الوباء.

وعبر وزير الصحة عن شكره للمهنيين الذين يوجدون في الواجهة، ودعاهم إلى المزيد من العطاء لحصر انتشار الفيروس، وتقديم أفضل خدمة ممكنة للمواطنين، مشيدا ، في الوقت ذاته ، بالعمل الذي تقوم جميع الأطراف المتدخلة في هذا المجال.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.