سيدي سليمان: مديرية التعليم تسابق الزمن استعدادا لمرور استحقاقات الباكالوريا في ظروف وقائية جيدة

إشراقة نيوز: بوسلهام الكريني 

على قدم وساق تسابق المديرية الإقليمية لوزارة التنربية الوطنية بسيدي سليمان الزمن من أجل الاستعدادات لاجتياز الاستحقاق الوطني لشهادة الباكالوريا في ظروف وقائية جيدة خاصة مع ما تعيشه المملكة جراء تفشي وباء كورونا المستجد.

وحسب الإحصائيات المحلية فإن العدد الإجمالي للمترشحين والمترشحات لنيل شهادة الباكالوريا برسم سنة 2020 بلغ 3313 موزعين إلى 2279 متمدرسا بالتعليم العمومي و 111 مرشحا بالتعليم الخصوصي و 923 مرشحا حرا. موزعين حسب الأقطاب على الشكل التالي:

  • بالنسبة لقطب الآداب والعلوم الإنسانية والتعليم الأصيل عدد المرشحين المتمدرسين: 1316 مترشحا. والأحرار: 744 مترشحا، أي بما مجموعه: 2060 مترشحا.
  • بالنسبة للقطب العلمي والتقني المهني، فقد وصل عدد المتمدرسين: 1074 مترشحا والأحرار 179 مترشحا بمجموع: 1253.

ونظرا للظرفية الاستثنائية التي يشهدها إجراء هذه الامتحانات في ظل تفشي جائحة (كوفيد-19)، فقد تم الرفع من عدد مراكز الامتحان ليصل إلى 12 مركزا عوض 10 في السنة الماضية (مع اعتماد 10 مترشحين ومترشحات في القاعة الواحدة )، وذلك باعتماد 7 ثانويات تأهيلية و4 ثانويات إعدادية إضافة إلى القاعة المغطاة للرياضات لاجتياز هذه الاختبارات. حتى تمر الإمتحانات في جو احترازي مع ما تتطلبه الوضعية من حيطة وحذر.

هذا وإن هذه الاستحقاقات الوطنية للنيل شهادة البكالوريا ستجرى يومي 3 و 4 يوليوز 2020 بالنسبة لشعب الآداب والعلوم الإنسانية والتعليم الأصيل، وأيام 6 و 7 و 8 يوليوز 2020 بالنسبة للشعب العلمية والتقنية والمهنية.

وحرصا على إجراء هذه الامتحانات في ظروف جيدة تضمن معايير النزاهة والشفافية وتكافؤ الفرص، فقد تم تكثيف الحملات التواصلية والتحسيسية باعتماد مختلف الوسائط التواصلية لإبلاغ المترشحات والمترشحين بمختلف الإجراءات التنظيمية والوقائية وذلك عبر منصات التواصل سواء الخاصة بالمديرية أو المؤسسات التعليمية. كما قام السيد مصطفى أوشريف المدير الإقليمي بعدة حملات تواصلية وتحسيسية مع المرشحين خاصة أولئك الذين يقطنون في الجماعات الترابية القروية حيث تنعدم وسائل التواصل وصعوبة التنقل وذلك بمنحهم فرصة التعرف على الإجراءات التنظيمية لاجتياز هذه الاختبارات الوطنية إذ وزع دليل المترشح والمترشحة على تلاميذ تلك القرى.

كما وفرت المديرية الإقليمية جميع الإمكانيات المادية واللوجستيكية للحفاظ على سلامة المترشحين والمترشحات وكذا الأطر التربوية والإدارية، من اعتماد للتشوير الأرضي، وتعقيم مختلف فضاءات مراكز الامتحان، وتوفير الكمامات ووسائل النظافة والتعقيم، ووضع الملصقات المتضمنة للقواعد والسلوكات الوقائية. إضافة إلى اتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة الخاصة بالتلاميذ الداخليين حيث وفرت أسرة وأغطية جديدة مع الحرص على تمكين التلاميذ من جميع وسائل النظافة والمعقمات.

 

 

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.