حزب الاتحاد الدستوري: الخطاب الملكي “مفعم بقيم المواطنة التضامنية وروح المسؤولية في المحافظة على سلامة الجسم الاجتماعي وكسب معركة التصدي للوباء”

أكد حزب الاتحاد الدستوري أن الخطاب السامي الذي وجهه صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى الأمة، مساء أمس الخميس، بمناسبة الذكرى ال67 لثورة الملك والشعب، “خطاب مفعم بقيم المواطنة التضامنية، وروح المسؤولية الفردية والجماعية في المحافظة على سلامة الجسم الاجتماعي وكسب معركة التصدي للوباء”.

وأضاف الحزب، أن الخطاب الملكي السامي شخص، بكل وضوح وواقعية، المرحلة الراهنة للحالة الوبائية المقلقة والمنذرة بالمخاطر، كما ذكر بالجهود والتضحيات الضخمة التي بذلتها وتحملتها الدولة، بمبادرة ملكية استباقية لمواجهة ومحاصرة انتشار الوباء.

وسجل الحزب أن “التصدي الفعال لهذه الجائحة العالمية تطلب اتخاذ قرارات وتدابير شجاعة من قبل السلطات العمومية، من إعلان لحالة الطوارئ الصحية والحجر المنزلي الشامل وإحداث صندوق خاص للدعم الاجتماعي وتعميم الحماية الاجتماعية والسهر على تفعيل هذه المقتضيات بكل حزم ويقظة”.

غير أن تطور الحالة الوبائية وحجم الانتشار ومستوى الوعي بمخاطرها، يضيف البلاغ، “يضع جميع المواطنين والمواطنات أمام مسؤولية الاحترام والتقيد بالإجراءات الوقائية والالتزام بالتدابير الصحية الضرورية للحماية الذاتية والحرص على سلامة وصحة الآخرين”.

وأضاف المصدر ذاته أن “ما وفرته الدولة من دعم ونظام وقائي للتصدي للجائحة يضع الجميع، أفرادا وجماعات، أمام مسؤولية المساهمة الفعلية التضامنية، واستحضار روح المواطنة الحقة في المحافظة على صحة وسلامة المجتمع، وتجنب العودة الاضطرارية للحجر الصحي الشامل والمكلف صحيا واقتصاديا واجتماعيا”.

وشدد حزب الاتحاد الدستوري، في بلاغه، على أن “تجنب هذا الخيار الصعب، وكسب رهان معركة التصدي للوباء، يفرض على المواطنين والمواطنات تحمل المسؤولية واستحضار قيم المواطنة الحقة والاحتكام إلى الضمير الإنساني”.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.