المغرب دافع عن ” وحدته الترابية والسلامة الجسدية لعناصر المينورسو التي كانت مهددة من طرف البوليساريو ” في الكركرات

قال الخبير القانوني الإسباني لورينزو بيناس رولدان إن التدخل السلمي للمغرب من أجل فك الحصار عن معبر الكركرات يندرج في إطار ممارسة حق المملكة المشروع في ” الدفاع عن وحدتها الترابية والسلامة الجسدية لعناصر بعثة ( المينورسو ) التي كانت مهددة خلال الأسابيع الأخيرة من قبل ميليشيات جبهة البوليساريو ” .

  وأكد السيد بيناس رولدان الذي حل ضيفا على برنامج تم بثه على الإذاعة الإسبانية ( أو إر إم ) بمورسيا أن ” ميليشيات البوليساريو التي دخلت منطقة الكركرات قبل بضعة أسابيع هددت واستفزت قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة وبالتالي فإن تدخل الجيش المغربي لم يكن سوى لإعادة النظام وفك الحصار وفتح هذا المعبر المهم لحركة تنقل ومرور الأشخاص والبضائع ” .

   وشدد الخبير القانوني الإسباني على أن ” المغرب دافع فقط على وحدته الترابية وسلامة أراضيه ضد استفزازات البوليساريو وهذا حقه كدولة ذات سيادة ” متسائلا ” ماذا كانت ستفعل إسبانيا إذا اقتحمت مجموعة من الأفراد أراضيها ؟ ” .

   وأضاف أن التدخل المغربي استهدف بالأساس منع ميليشيات البوليساريو من جعل هذا المعبر الاستراتيجي ” وكرا للترويج لأنشطتها غير القانونية وغير المشروعة المرتبطة بتهريب الأسلحة ” .

   ولاحظ الأكاديمي الإسباني أن ” البوليساريو وبعد أن فقدت الدعم الدولي اختارت نهج طريق الاستفزازات ” مذكرا بأن المغرب يتمتع بدعم دولي كبير في الدفاع عن قضيته المشروعة .

   وأكد السيد رولدان أن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة واصل في قراراته وصف مقترح الحكم الذاتي المغربي بأنه ” جدي وذو مصداقية ” كما أن عددا كبيرا من الدول سحبت اعترافها بالجمهورية الوهمية فضلا عن أن العديد من الدول الإفريقية والعربية فتحت قنصليات تابعة لها في الأقاليم الجنوبية للمملكة المغربية وهي كلها أحداث وقعت خلال الأسابيع الأخيرة وألحقت أضرارا بمخططات البوليساريو وعرابها الجزائر ” التي هي غارقة في حروبها الخاصة وصراعاتها الداخلية ” .

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.