“كوفيد-19” والأشخاص المسنون: أربعة أسئلة للدكتور عماد الحافظي، رئيس جمعية “أ 2 جي”

الدكتور عماد الحافظي، رئيس جمعية “أ 2 جي” أوروبا-المغرب، الائتلاف الأورو-مغربي لطب الشيخوخة وعلومها، المحدثة مؤخرا بباريس، خص وكالة المغرب العربي للأنباء بحوار يتناول من خلاله عدة مواضيع تتعلق بالتكفل بالأشخاص المسنين في سياق وباء “كوفيد-19”.

ويعد الدكتور الحافظي، الذي يقيم في فرنسا منذ عشرين عاما، على الخصوص، طبيبا رئيسيا بمؤسسة صحية خاصة في فرنسا، اختصاصي في طب الشيخوخة وعلومها، وطب الأورام والطب النفسي لدى الأشخاص المسنين. وهو أيضا متخصص في علاج الآلام وفي العلاج عن بعد.

1 – لقد كان الأشخاص المسنون الأكثر عرضة للإصابة بعدوى فيروس “كوفيد-19″، كيف تعامل طب الشيخوخة مع الوباء ؟

– لقد شكل التقدم في السن عامل خطر منذ بداية أزمة “كوفيد-19″، على اعتبار أن الأشخاص المسنين غالبا ما يشكلون فئة هشة بسبب أمراضهم المتعددة. يمثل الأشخاص الذين يبلغون 65 سنة من العمر فما فوق نسبة 66 في المائة من الحالات التي تدخل أقسام الإنعاش و90 في المائة من الوفيات الناجمة عن “كوفيد-19”. لقد طورت هذه الشريحة أكثر الأشكال المتقدمة مع تداعيات خطيرة لما بعد الكوفيد (جسدية، نفسية وسوسيو-اقتصادية). منذ بداية الأزمة، كان الأطباء الاختصاصيون في أمراض الشيخوخة قلقين للغاية وتعبئوا بفعالية خلال الموجتين الوبائيتين من أجل حماية المسنين، سواء أكان ذلك في المنزل، مستشفى أو مؤسسة. كما قام المختصون في طب الشيخوخة بحملات توعوية كبيرة عبر وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي بشراكة مع جميع الأطراف المعنية.

2 – هل فرض الوباء تحولات في المعايير المعتمدة بالنسبة للمهنيين ؟

– من الواضح أن المعايير التنظيمية تغيرت، لأنه إذا كان المرضى قد أدخلوا المستشفيات أثناء الموجة الوبائية الأولى في مارس الماضي كحالات مصابة بالكوفيد أو غير الكوفيد، بغض النظر عن التخصصات التي كانت سبب التكفل بهم، خلال الموجة الثانية، ومن أجل ضمان رعاية أفضل لهذه الشريحة، كان من اللازم التكفل بالمريض من زاوية التخصص الذي يشمله، ومعطى الإصابة بالكوفيد أو غير الكوفيد لم يؤخذ بعين الاعتبار إلا لملاءمة التكفل. إلى جانب ذلك، تطور التكفل العلاجي بالمرضى كثيرا، لاسيما مع استعمال العلاج بالأكسجين، والكورتيكوستيرويدات، ومضادات التخثر، والمضادات الحيوية في حالة الإصابة بالعدوى. اليوم، نعرف جيدا الأعراض غير النمطية لـ “الكوفيد-19” لدى كبار السن، والتي كانت تشكل أحيانا أعراضا مضللة من قبيل الإسهال، والقيء، وتغير السلوك أو انخفاض درجة حرارة الجسم.

3 – ما هي أهم التحديات التي كان على مهنيي الصحة مواجهتها خلال هذه الأزمة ؟

– هذه التحديات تكتسي صبغة تنظيمية ولوجستيكية. لقد كان على المهنيين إظهار قدرة كبيرة على التكيف والاستجابة، والقيام أحيانا بإجراء فحوصات مكثفة قصد تجنب ظهور بؤر بالمؤسسات الاستشفائية. أحيانا، كان من الضروري إحداث الكثير من الوحدات في نفس المؤسسة من أجل تجنب تفشي الفيروس وإصابة مرضى آخرين أو مقيمين بالعدوى، كما بالنسبة لحالة مؤسسات رعاية الأشخاص المسنين. وعلاوة على إشكالية ضمان استمرارية العلاجات في مواجهة نقص الموارد، كان المسؤولون مدعويين إلى إعادة تنظيم أنفسهم من أجل التكفل الجيد بالأشخاص المسنين في وضعية مسكنة للآلام ومصاحبة نهاية حياتهم في ظروف كريمة.

وفي مواجهة التعب الجسدي والضغط النفسي، أبان مهنيو الصحة عن الكثير من التفاني والتضحية والشعور بالواجب.

4 – ما هي الآفاق التي تمنحها مختلف اللقاحات بالنسبة للأشخاص المسنين ؟

– منذ بداية الأزمة، شكل التقدم في السن عاملا خطيرا للإصابة بالأمراض والوفاة، بغض النظر عن الأمراض المصاحبة. سيمكن اللقاح من حماية الأشخاص المسنين والحيلولة دون إصابتهم بأشكال خطيرة من “كوفيد-19”. كيفما كان نوع اللقاح، سواء أكان تقليديا أو يستعين بالتكنولوجيات الحديثة، سيكون الهدف هو نفسه، أي الحصول على استجابة مناعية في حال التعرض لعدوى فيروس “سارس كوفيد2″، وبفضل تغطية لقاحية واسعة، سيكون بمقدورنا بلوغ مناعة جماعية. وعندما ستكون الساكنة محصنة بنسبة 70 في المائة، سيكون بوسعنا الأمل في بداية اختفاء الوباء. أدعو الأشخاص كبار السن إلى تلقي اللقاح وأشجع محيطهم الأسري على مصاحبتهم في هذه العملية.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.