سيدي سليمان: عميد شرطة يستغل نفوذه في توظيفات أعوان السلطة بالمحسوبية والروابط الأسرية.. وماذا عن سكوب سيدي سليمان وتسريب أسرار المعلومات؟؟؟؟

إشراقة نيوز: بوسلهام الكريني

ما إن وطأت قدماه سيدي سليمان حتى نسج عميد شرطة علاقات مختلفة مع جميع شرائح المجتمع السليماني كونه ابن المنطقة ووظيفته تستوجب تلك العلاقات، لكن أن تصل إلى الوساطة في توظيف بعض المشبوهين بطريقة مباشرة كأعوان سلطة.. فهذا ما لا يجيزه القانون وخاصة توصيات الحكومة التي منعت التوظيفات المباشرة، غير أن سلطات سيدي سليمان لم تعترف بعد بهذا القانون، وقد شهدنا تجييش عدد كبير من أعوان السلطة بطرق عشوائية تشوبها المحسوبية والزبونية والروابط الأسرية ولم لا الرشوة، في ضرب سافر لمبدإ تكافؤ الفرص والبحث عن الكفاءات والأخذ بيد الشباب حاملي الشهادات عوض توظيف المشبوهين والأميين من باعة القرب وعمال الحمامات الذين لا يفقهون شيئا.

إن الوضع في سيدي سليمان خصوصا يستوجب من هذا العميد التزام الحياد، وهناك طرق أخرى لاستغلال العلاقات الأسرية غير التوظيف على حساب أولاد الشعب الذين تنخرهم البطالة لا لشيء سوى أنهم ليس لهم مسؤول أمني أو سلطوي من أفراد العائلة.

والجدير بالذكر فإن سابقي هذا العميد، كانوا يمتازون بسمعة طيبة وعلاقات ودية مع جميع أطياف المجتمع دون حيف في استغلال النفوذ أو العلاقات الأسرية، رغم أنهم كانوا أيضا من أبناء المنطقة.

كما تجدر الإشارة إلى أن العميد المذكور كثيرا ما استفزته مقالاتنا خاصة تلك التي نتحدث فيها عن عصابة سكوب سيدي سليمان وتورط بعض رجال الشرطة الذين تمت معاقبتهم وتنقيلهم من سيدي سليمان، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على انغماس هذا العميد إلى الأذنين في أمور مشبوهة سنكشفها في حينها.

 

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.