عاجل وخطير من سيدي سليمان: الكياك يقاضي الحفياني وحده تفعيلا لتقرير المفتشية العامة دون باقي المتورطين

إشراقة نيوز: بوسلهام الكريني

بعد انتظار دام شهورا، يستجيب عامل إقليم سيدي سليمان عبد المجيد الكياك لمطالب الشارع السليماني، وبعض الفاعلين السياسيين والمدنيين والإعلاميين وذلك بتفعيل منطوق الفقرة الأخيرة من المادة 274 من القانون التنظيمي للجماعات المحلية 14-113  بإحالة تقرير المفتشية العامة للإدارة الترابية، الذي استهدف تدبير الشأن المحلي ببلدية سيدي سليمان، على المحكمة المختصة.

‏لكن وللأسف، ففرحة السليمانيين لم تتم خاصة حينما أقدم الكياك على مقاضاة الحاج محمد الحفياني، رئيس بلدية سيدي سليمان المعزول والنائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية، منفردا دون باقي الأعضاء الواردة أسماؤهم متورطين في التقرير بخروقات جسيمة أضعفها ربط المصلحة الخاصة بالجماعة: ما يتعارض مع المادة 65 من القانون التنظيمي المذكور أعلاه والتي تحيل على المادة 64 التي تنص على عزل العضو المتورط في الخروقات.

‏ترى ما هو سبب استهداف الحاج محمد الحفياني وحده؟؟ ولماذا لم يفعل الكياك القانون على الجميع؟ أم أن خطة ‏الحرب التي كانت تشن على حزب المصباح منذ سنوات، والتي استأنفت منذ شهور استحرت في الأيام الأخيرة بغية ‏الإطاحة بحزب البيجيدي، وهذا ما سيكون ما دام الحاج محمد الحفياني في الواجهة يحمل الراية البيضاء دون مقاومة ولا رد فعل يذكر.

‏يذكر أن الحاج محمد الحفياني التقى برئيس الحكومة منذ أيام وتمكن من مناقشته حول الوضع الصحي بسيدي سليمان متناسيا مناقشة الوضع الأمني، وتطبيق القانون، وحرية التعبير، واستهداف الأقلام الجريئة التي تفضح الخبايا، وتلفيق التهم للأبرياء لتكميم الأفواه، تناسى الحفياني مناقشة رئيس الحكومة حول تقاعس ممثل السلطة عن أداء الواجب.. ولماذا استهداف حزب العدالة والتنمية فقط؟

إن تصرفات كهذه تجعل من حزب العدالة والتنمية يفقد مصداقيته أمام أنصاره ومحبيه لا لشيء سوى وجود رجل مسالم لا يعرف معنى الضرب تحت الحزام مثل الحفياني الذي أقيل وعزل من رئاسة المجلس البلدي مرفوع الرأس، رافضا الخنوع لأهواء شرذمة الفساد.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.