رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية يعبر عن امتنانه وتقديره لجهود المغرب من أجل لم شمل الليبيين

عبر رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية، السيد عبد الحميد الدبيبة، اليوم الإثنين بالرباط، عن امتنانه وتقديره للجهود التي يبذلها المغرب من أجل لم شمل الليبيين.

وقال السيد الدبيبة، في تصريح صحافي عقب مباحثات أجراها مع رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني، “نحن ممتنون وشاكرون للمغرب ملكا وحكومة وشعبا لجمع الليبيين في بوزنيقة والصخيرات وطنجة”، مثمنا “جهود المملكة المغربية من خلال جلالة الملك محمد السادس لدعم القضية الليبية ودعم الانتخابات والعملية السياسية والاقتصادية في ليبيا”.

وأضاف السيد الدبيبة الذي يقوم بزيارة عمل للمغرب على رأس وفد حكومي هام، “نحن دائما نرى في المغرب الأخ والصديق والأب الذي يحتضننا في ظروفنا الصعبة”، مشيرا إلى أنه “لقد عانينا في المدة الماضية من انقسامات وتفرق، وكانت الصخيرات بمثابة بلسم وملتقى اجتمعنا فيه بمختلف طوائفنا”.

وعبر رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية، عن الرغبة في تطوير العلاقات الاقتصادية والاستثمار وإنعاش الحركة السياحية بين البلدين؛ معربا عن الأمل في التسريع في رفع القيود على حركة الليبيين والمغاربة من أجل السفر المتبادل.

من جهته، عبر السيد العثماني في تصريح مماثل، عن سعادته باستقبال رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية، مؤكدا أن “المغرب هو بمثابة الشقيق بالنسبة لليبيا بحكم العلاقات التاريخية والاجتماعية والسياسية”.

وأضاف السيد العثماني “سعيدون بزيارة السيد الدبيبة على رأس وفد هام لتطوير العلاقات على جميع المستويات”، مضيفا في الوقت ذاته أنه “نتطلع لليوم الذي تجرى فيه الانتخابات الليبيبة ولإنجاح هذه المحطة السياسية”.

وأكد أن “المغرب دائما لا يمكن إلا أن يكون مساعدا ومساندا بشكل إيجابي لأي حل يتفق عليه الليبيون أنفسهم، لأننا نعتبر الليبيين أسياد قرارهم وبإمكانهم داخليا أن يتفاهموا على الحل الذي يرضيهم”.

وشدد رئيس الحكومة على أهمية “تطوير العلاقات الثنائية على جميع المستويات الاقتصادية والتدبيرية والسياسية”؛ مؤكدا على أنه “اتفقنا على خارطة طريق وعلى إجراءات معينة في المرحلة المقبلة”.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.