جلالة الملك يجدد دعوته للجزائر لتحسين العلاقات الثنائية

كتبت وكالة الأنباء الأرجنتينية “ألتيرناتيف بريس أجينسي” أن جلالة الملك محمد السادس جدد ،في خطاب العرش ، دعوته للحكومة الجزائرية لتحسين العلاقات الثنائية وتعزيز “وحدة واندماج المغرب العربي ” .

وبحسب الوكالة ، فإن “النقطة المركزية” في الخطاب الملكي تتمثل في “وضعية العلاقات مع الجارة الجزائر وانعكاساتها على شعوب المنطقة ، وكذلك على التنمية والتكامل في إفريقيا”.

وأشارت إلى أن جلالة الملك أعرب عن أسفه “للتوترات الإعلامية والدبلوماسية”، التي تعرفها العلاقات بين البلدين الجارين ، و”التي تسيء لصورة البلدين” في المحافل الدولية.

وتابعت الوكالة أن جلالة الملك ، الذي لم يحمل المسؤولين الجزائريين الحاليين مسؤولية الوضع القائم، اعتبر أن الحكومتين مسؤولتان سياسيا وأخلاقيا عن استمرار إغلاق الحدود منذ عام  1994 .

وسجلت أن جلالة الملك عبر عن “إرادته الحسنة” إزاء المسؤولين الجزائريين ، بقوله “أؤكد هنا لأشقائنا في الجزائر، بأن الشر والمشاكل لن تأتيكم أبدا من المغرب، كما لن یأتیکم منه أي خطر أو تهديد” .

وأشارت إلى أن جلالته دعا أيضا الرئيس الجزائري إلى “العمل سويا، في أقرب وقت يراه مناسبا، على تطوير العلاقات الأخوية، التي بناها شعبانا، عبر سنوات من الكفاح المشترك “.

إلا أن الوكالة الأرجنتينية ، التي تستحضر دعوة مماثلة كان قد أطلقها جلالة الملك للقادة الجزائريين عام 2019 ، تشك في أن “تتجاهل الجزائر مرة أخرى اليد التي مدها جلالة الملك (…) وتمنع اندماج المغرب العربي”.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.