الداخلة: من يحمي مقترفي جريمة الاعتداء وتهريب الأخطبوط في فترة راحته البيولوجية

إشراقة نيوز: عبد المنعم الكديري

على اعتبار العطلة الموسمية والراحة البيولوجية لفصيلة الأخطبوط والتي تهدف إلى الحفاظ على هذا النوع من الثروات البحرية، تسعى المديرية الجهوية للصيد بجهة الداخلة وادي الذهب، بموازاة مع غرفة الصيد البحري إلى مراقبة عمليات الصيد والممارسات البحرية غير القانونية وتسجيل المخالفات في حالة وجودها.

لكن وعكس المطلوب، فقد عاين طاقم جريدة إشراقة نيوز الإلكترونية مخالفة وجريمة بيئية، بمدينة الداخلة، حيث عمد أحدهم إلى طرح أكياس بلاستيكية بها نفايات بروائح نتنة في غير مكان طرح النفايات، وذلك بحي الغفران، حيث نزفت من هذه الأكياس عصارة le lixiviat بشكل مقيت تزكم الأنوف..

وبعد الاستفسار، تبين أنها بقايا الأخطبوط أو ما يسمى: بتريبا التي تم اصطيادها في هذه الأيام، رغم فترة الراحة البيولوجية، مما يشكل خطرا على الثروة البحرية وجريمة في حق هذا النوع من الثروة السمكية، بما يدخل في جريمة تهريب هذه الرخويات، واستنزاف الرصيد السمكي بالمغرب.

فهل سيكون للمديرية الجهوية للصيد البحري بالداخلة كلمة في الموضوع ومحاولة معاقبة الجناة؟ أم أن ميدان الصيد البحري سيصبح محل عبث لكل من سولت له نفسه تدمير البيئة البحرية والقضاء على الثروات السمكية وخاصة تلك المعرضة إلى الانقراض، دون احترام مواقيت الصيد والمحافظة على الأجناس السمكية، والتوازن الطبيعي..

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.