الدورة 28 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالرباط: أين وصل دعم الأشخاص في وضعية إعاقة؟

إشراقة نيوز: محمد الحرشي

تعرف العاصمة السياسية المغربية حدثا وطنيا مهما يتمثل في تنظيم المعرض الدولي للنشر والكتاب في نسخته 28 من 1 يونيو إلى 11 منه 2023 ، بفضاء السويسي/ الرباط. وهو فرصة لتتبع ما جد وأثمر في مجال الكلمة والجملة والفكر بشقيه الأدبي والعلمي، ومناسبة كذلك لتقريب الثقافات والاعتقادات والعادات وحقوق الإنسان بين سكان الارض.

وحسب وزارة الشباب والثقافة والتواصل /قطاع الثقافة، الجهة المنظمة لمعرض النشر والكتاب، فإن عدد المشاركين هذه السنة بلغ (737 مشارك (ة) من 50 دولة تمثل القارات الخمس، وضيف الشرف لهذه السنة مقاطعة كيبيك من كندا حيث سيطلع الزوار على فكر كتابهم الإبداعي في مجالات مختلفة تهم الإنسانية جمعاء.

وتعد هذه التظاهرة العالمية محكا أساسيا للحكومة حول هموم وإبداعات الأشخاص في وضعية إعاقة ومدى تطبيق مقتضيات القانون الإطار 13.79 الخاص بالمعاقين في عالم النشر والكتاب ومدى نجاعة التدابير المتخذة من طرف الوزارة المعنية لتسهيل الولوجيات والتعبير عن الرأي والدعم الخاص بالمبدعين والمبدعات من ذوي الاحتياجات الخاصة داخل أروقة المعرض وسهولة مشاركتهم في حلقات الفكر وتبادل التجارب الثقافية والفنية في العالم.

فلحد الآن الدعم المقدم للأشخاص في وضعية إعاقة وأسرهم يمشي مشية السلحفاة، وعموما نشر إنتاجاتهم الفكرية والابداعية لا تتم بالسرعة المطلوبة والاستجابة المكيفة مع مختلف الإعاقات الموجودة حسب نتائج اللجنة المكلفة بقطاع النشر والكتاب للسنوات الماضية.

وهنا يكمن دور المديريات الإقليمية للثقافة في البحث عن الأشخاص في وضعية إعاقة، لرصد إبداعاتهم ومعانياتهم الفكرية، ثم بعثها لمديرية الثقافة بالوزارة، وبالتالي استفادة عدد كبير منهم من الدعم بالمال العام.

فأغلب الأشخاص في وضعية إعاقة يجدون المتعة والراحة في القلم الذي ينفس عن بعض همومهم ويصفي وجداناتهم، وبالتالي يسرع من إندماجهم الواعي في محيطهم الخاص والعام.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.