إيطاليا: وفاة سجين مغربي داخل زنزانته بضواحي ميلانو في ظروف غامضة

أفادت مصادر صحفية، اليوم الاثنين، أن سجن مونزا بضواحي مدينة ميلانو الإيطالية شهد حالة من الاستنفار، أمس الأحد، وذلك بعد وفاة سجين مغربي داخل زنزانته.

وأعلنت نقابة شرطة السجون، في بلاغ لها، أن أحد أفراد الأمن عثر على سجين يحمل الجنسية المغربية، ويبلغ من العمر 28 عاماً، ميتاً في زنزانته الليلة الماضية، داخل هذه المؤسسة .

وأشارت ذات المصادر، أن السجين المغربي توفي بعد استنشاقه كمية كبيرة من غاز البوتان، الذي يتوفر عليه السجناء في زنازنهم على شكل قنينات متوسطة الحجم، يستعملونها لطهي مأكولاتهم أو تسخينها.

وتجهل لحد الساعة الأسباب التي أدت إلى استنشاق الضحية لهذا الغاز، وهل الأمر يتعلق بخلل ما في القنينة أم رغبة منه في استعماله كمخدر أو لإنهاء حياته عن طريق الانتحار.

وقال “نيكو توتسي”، نائب السكرتير الجهوي لنقابة شرطة السجون، في تصريحات صحفية:”السجين توفي بسبب استنشاقه للغاز الذي يسمح القانون للسجناء بالتوفر عليه داخل الزنازن، وقد تدخل حراس السجن، في الوقت المناسب وتم نقل السجين إلى المستشفى، لكنه توفي للأسف، وهذه الوفاة تعيد إلى الواجهة من جديد النقاش حول الظروف المأساوية للسجون”.

ودعا ذات المسؤول إلى ضرورة مراجعة بعض الإجراءات المعمول بها داخل المؤسسات السجنية، مثل السماح بالتوفر على الغاز داخل الزنازن، لأن بعض السجناء يستعملونه في إلحاق الأذى بأجسادهم وحتى بأفراد شرطة السجون.

من جهته عبر “دوناتو كابيتشي”، السكرتير العام لنقابة شرطة السجون، عن أسفه لوفاة الشاب المغربي، واعتبر أن “وفاة أو انتحار سجين، هو إفلاس للدولة”، مشيراً إلى أن الإحصاءات في هذا الباب تؤكد أن على الدولة التدخل لوضع حد لهذه المآسي، وقال كابيتشي “إن شرطة السجون أفشلت 21 ألف محاولة انتحار في أقل من عشرين عاماً، كما حالت دون إيذاء 168 ألف شخص لذواتهم داخل الزنازن”.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.