تنسيقية المسيحيين تنتصر لرواية مديرية الحموشي وتطعن في “السيناريو الوهمي”

أعلنت تنسيقية المسيحيين المغاربة، زيف الادعاء باعتقال مواطن مغربي بالرباط نهاية الأسبوع الأخير بسبب حمله لكتب مسيحية، مؤكدة أن الأمر يتعلق بـ”سيناريو وهمي”.

وأكدت تنسيقية المسيحيين المغاربة ما ذهبت إليه المديرية العامة للأمن الوطني، حينما نفت ما راج من أنباء عن اعتقال شخص يبلغ 35 سنة، أثناء مغادرته منزله بأحد الأحياء الشعبية للعاصمة المغربية الرباط، بعدما ضبطت كتاب الإنجيل، بالإضافة إلى أربعة كتب دينية أخرى، و”مواد يشتبه في استخدامها في أعمال التبشير”، دون تبيان ماهيتها.

وأفادت تنسيقية المسيحيين المغاربة في “بيان استنكاري” بأنه “بعد التحريات التي أنجزناها تبين فعلا أن ما نشر منجز من قبل شخص جواد الحميدي رئيس جمعية التنوير الذي يوكل نفسه ولم يوكله أي مسيحي أو يطلب منه الدفاع عنه كما يزعم أنه من المدافعين عن حقوق الأقليات الدينية بالمغرب”.

ونفت التنسيقية في بيانها علاقتها بالموضوع أو علاقتها مع جواد الحاميدي محيلة على أن دوافعه تظل مجهولة “لخلق هذا السيناريو وليست هذه أول مرة يحاول فيها خلق بلبلة بين السلطة والأقليات الدينية وبالأخص المسيحيين”.

وأضاف البيان “نعلن أسفنا وقلقنا لما تم الترويج له بشكل مخل بالمصداقية والذي لا يمت بصلة للحقيقة، وندين بشدة الترويج لوقائع غير صحيحة وغير واقعية ولا تمت بصلة للحقيقة، وندعو الفاعلين والهيئات الحقوقية إلى أخذ الحيطة والحذر مما يروج له من قبل أفراد يقدمون نفسهم من المدافعين عن حقوق الأقليات الدينية بالمغرب”.

واختتم البيان كما يلي “نعلن انه بعد التحريات التي قمنا بها والاتصالات التي تمت مع المزعوم انه تبين فعلا انه لم يتم اعتقال أي شخص بالوقائع التي تمت فبركتها نهاية الأسبوع الماضي، وأن كل ما في الأمر هو تدخل أشخاص لفبركة السيناريو الوهمي والذي للأسف تعاطف معه بعض الحقوقيين وصدقوا ما قيل لهم” .

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.