الشرطة الجزائرية تعلن اعتقال 195 شخصًا في العاصمة إثر اشتباكات مع شرطيّين

شهدت العاصمة الجزائرية تظاهرات حاشدة في يوم الجمعة الثالث على التوالي رفضًا لترشّح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة، رغم تحذير الأخير الخميس، في رسالة، من “فوضى” و”فتنة”، في مؤشّر إلى رفضه التراجع عن ترشّحه.

هذا وقد أعلنت الشرطة أنها اعتقلت 195 شخصًا أمس الجمعة في العاصمة الجزائريّة إثر اشتباكات بين شبّان وشرطيّين خلّفت 112 جريحًا في صفوف قوى الأمن.

وأفاد صحافيّو وكالة فرانس بريس أنّ تظاهرات الجمعة في العاصمة كانت حاشدة أكثر من تظاهرات الأسبوعين الماضيين. ومع تفرّق التظاهرات في العاصمة بهدوء وخلوّ الشوارع، حصلت مواجهات محدودة مساء الجمعة، على غرار الأسبوعين الماضيين، بين مجموعات صغيرة من الشبّان وعناصر الشّرطة الذين يغلقون الطرق المؤدّية إلى القصر الرئاسي.

وقالت المديرية العامّة للأمن الوطني إنّها سجّلت في “نهاية نهار الجمعة 08 مارس 2019 عددًا معتبرًا من المنحرفين انضمّوا إلى المظاهرة من أجل القيام بأعمال تخريبيّة”.

وأضافت في بيان أنّ “تدخّل قوّات الشرطة مكّن من توقيف 195 شخصًا محلّ تحقيقات معمّقة حاليًا”، مشيرةً إلى “إصابة 112 في صفوف أفراد الشّرطة”.

بدا أن الجزائريين لم يهتموا كثيرًا بالرّسالة التي وجّهها إليهم الخميس بوتفليقة (82 عامًا) الموجود في سويسرا منذ عشرة أيّام لإجراء “فحوص دورية”.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.