الرجاء يتربص بمقدمة الترتيب في ظل انشغال الوداد إفريقيا

ازدادت حدة التنافس بين الفرق الوطنية مع اقتراب البطولة الوطنية من نهايتها، وذلك سعيا وراء تحديد البطل والفرق المرشحة لخوض الاستحقاقات الإفريقية، وتلك التي ستغادر القسم الأول ضمن فرق أسفل الترتيب.

فعلى مستوى الصدارة، يبحث فريق الرجاء في ظل انشغال الوداد البيضاوي المتصدر، بالاستحقاقات الإفريقية، (يبحث) الرجاء عن نقاط الفوز أمام ضيفه الفتح الرياضي في مباراة يوم الأحد المقبل، بملعب الأب جيكو، لحساب الجولة 26، لتضييق الخناق على مستوى الصدارة وتقليص فارق النقاط، بينه وبين الوداد، إلا أن المهمة لن تكون سهلة، أمام الفتح، الباحث بدوره عن بر الأمان، بعدما تراجع صوب أسفل الترتيب، وبات لزاما عليه أن ينعش حظوظه بالبقاء، أمام منافسات فرق أسفل الترتيب.

وترتفع حمى التنافس على المركز الثالث المؤدي للمشاركة الإفريقية، في كأس الكونفدرالية، بين أربع فرق، ويتعلق الأمر بكل من حسينة أكادير، اتحاد طنجة، يوسفية برشيد و أولمبيك أسفي.

إذ ستشكل مباراة اتحاد طنجة أمام ضيفه برشيد، قمة الجولة 26، خاصة وأنها تجمع فريقيان بأهداف مشتركة، خاصة وأن أي نتيجة غير الفوز، قد تربك حسابات الفريق الخاسر، ما سيضفي على المباراة كل عناصر الإثارة، فيما سيكون فريق الحسنية أمام فرصة تكريس مرتبته ضمن مقدمة الترتيب، عندما يستضيف سريع واد زم، داخل القواعد، لتدارك ما فاته في مبارتي الفتح والرجاء الماضيتين، بينما يحل أولمبيك أسفي ضيفا على أولمبيك خريبكة، في « ديربي » عبدة دكالة، في اختبار قوي للمدرب هشام الدميعي، الذي سيختبر قوة مجموعته أمام خبرة المدرب رشيد الطاوسي وعناصره الخريبكية.

أما على مستوى أسفل الترتيب، سيكون فريق شباب الريف الحسيمي أمام فرصة أخرى لإنعاش حظوظه في البقاء في القسم الاحترافي، عندمنا يستقبل ضيفه مولودية وجدة، في مباراة شبه محلية، سيحتضنها ملعب ميمون العرصي، ويعي الفريق الحسيمي أن أي نتيجة غير الفوز، ستعمق جروحه ضمن أسفل الترتيب.

شأنه في ذلك شأن المغرب التطواني، الذي سيحل هو الآخر، ضيفا على الدفاع الحسني الجديدي، في مباراة لا تقبل هامش الخطأ من جانب الفريق التطواني، الذي سيكون مجبرا على تدبير مباراته ضد الفريق الدكالي، بشكل يخرجه من نفق النتائج المتواضعة.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.