صاحبة السمو الأميرة للا زينب تستقبل السيد مارك ناصيف، رئيس مؤسسة رونو -المغرب

استقبلت صاحبة السمو الأميرة للا زينب، رئيسة العصبة المغربية لحماية الطفولة، أول أمس الثلاثاء بمركز للا مريم للأطفال المحرومين من الأسرة بالرباط، السيد مارك ناصيف، رئيس مؤسسة رونو-المغرب، والمدير العام لمجموعة رونو- المغرب، ومساعديه.

وذكر بلاغ للعصبة المغربية لحماية الطفولة أن صاحبة السمو الأميرة للا زينب أشادت بحرارة، خلال هذا اللقاء، بالعمل الاجتماعي والإنساني لمؤسسة (رونو) ومساهمتها القيمة في تحسين ظروف التكفل بهؤلاء الأطفال، لاسيما منهم الذين يوجدون في وضعية هشاشة أو إعاقة.

وأضاف البلاغ أن صاحبة السمو ذكرت بالدور الذي تقوم به العصبة في النهوض بأعمال حماية وتأطير نزلاء مراكز الاستقبال التابعة للعصبة الموجودة بمختلف جهات المملكة، مبرزة جهود الفاعلين والشركاء لصالح المستفيدين ومشاركتهم الفعالة في تنفيذ مخطط عمل العصبة وإنجاز مشاريعها الاجتماعية التي تهدف إلى الرفع من الطاقة الاستيعابية للمراكز الموجودة وتحسين جودة الخدمات المقدمة للفئات المستهدفة، طبقا لتوجيهات صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

من جهته، أشاد السيد ناصيف بعمل العصبة في مجال حماية الأطفال المحرومين من الحماية الأسرية والتكفل بهم، معربا عن شكره لصاحبة السمو لإشراكها مجموعة رونو- المغرب في هذا العمل الإنساني الذي يندرج في إطار سياستها المتعلقة بالمسؤولية الاجتماعية والعمل الخيري، والمرتكزة بالخصوص على محورين رئيسيين هما الإدماج وتطوير حلول للتنقل التضامني.
وأشار إلى أن وضع عربتين نفعيتين رهن إشارة العصبة يؤكد الاهتمام الخاص الذي توليه مؤسسة ومجموعة رونو -المغرب للأعمال الاجتماعية التي يقوم بها الفاعلون الوطنيون لفائدة الأطفال في وضعية هشاشة.

وحسب البلاغ، فإنه، وقبل استقباله من قبل صاحبة السمو، زار السيد مارك ناصيف والوفد المرافق له مختلف مصالح وبنيات الاستقبال بمركز للا مريم، حيث قدم لهم مسؤولو المركز شروحات حول سير عملية قبول النزلاء والتكفل بهم، وكذا مختلف الخدمات المقدمة للمستفيدين، تحت إشراف طاقم مؤهل ومتخصص في المجال.
وتأتي زيارة السيد ناصيف لمركز للا مريم للأطفال المحرومين من الأسرة بالرباط، عقب توقيع اتفاقية شراكة بين الطرفين تمنح بموجبها مؤسسة رونو-المغرب للعصبة عربتين للنقل الجماعي، إحداهما مخصصة لنقل الأطفال في وضعية إعاقة.

وذكر البلاغ أنه بموجب هذه الاتفاقية، تلتزم مؤسسة رونو- المغرب والعصبة المغربية لحماية الطفولة بالعمل المشترك لضمان دعم مبادرات المساعدة والتضامن الهادفة إلى النهوض بالتنقل وتحسين ظروف التكفل بالأطفال المحرومين من الحماية الأسرية.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.