مراكش: إحتفال الشبيبة الإستقلالية والشبيبة المدرسية بذكرى المسيرة الخضراء

إشراقة نيوز: عبد المنعم الكديري 

تخليدا لذكرى المسيرة الخضراء المظفرة التي تصادف هذه السنة الذكرى الخامسة و الأربعين لاسترجاع أقاليمنا الجنوبية إلى حظيرة الوطن الأم بقيادة و تخطيط العاهل المفدى جلالة الملك الحسن الثاني رحمه الله و لما تحتله هذه المناسبة التاريخية الغالية من مكانة متميزة في نفوس المغاربة أجمعين، نظمت منظمة الشبيبة الاستقلالية فرع مراكش المحاميد، بشراكة مع جمعية الشبيبة المدرسية فرع المحاميد، يوم الجمعة 6 نونبر 2020 على الساعة العاشرة صباحا، بمقر حزب الاستقلال عرصة المعاش بمراكش، ندوة علمية بعنوان : الإلمام بأبعاد الوحدة الترابية مدخل لترافع فعال عن مغربية الصحراء. في احترام تام للتدابير الاحترازية.

افتتحت هذه الندوة والتي كانت من تأطير الأستاذ خالد باكر والدكتور عبد الرزاق بن احساين، ومن تسيير الأستاذ محمد حاتم لبزار، بالنشيد الوطني، وبكلمة تأطيرية للأستاذ حاتم كاتب الشبيبة الاستقلالية بمراكش المحاميد أشار فيها إلى أهداف الندوة وإلى السياق الوطني والدولي الذي جاءت فيه، وإلى الأدوار الطلائعية التي لعبتها الشبيبة الاستقلالية والشبيبة المدرسية وفي مقدمتها الترافع المدني عن مغربية الصحراء.

وقد تمحور عرض الأستاذ خالد باكر حول الخلفية التاريخية والسياسية لقضية الصحراء المغربية، مشيرا إلى جذور القضية عبر ومضة كرونولوجية لظروف استعمار المغرب ولمراحل المقاومة المغربية وسياق بروز الكيان الوهمي.
لتعطى الكلمة بعد ذلك للدكتور عبد الرزاق بن احساين، والذي نوه بالدينامية التي تعرفها الديبلوماسية المغربية في الآونة الأخيرة، وبمجهودات الجنود المغاربة المرابطين في المناطق الحدودية ، ليقدم بعد ذلك مجموعة من المزاعم التي تروج لها جبهة البوليساريو والدلائل الموضوعية متعددة الأبعاد التي من شأنها أن تدحضها ، وذلك لأهمية الإحاطة بجميع أبعاد الوحدة الترابية من أجل ترافع مدني فعال عن مغربية الصحراء.

عرفت الندوة نقاشا نوعيا، أبان مدى وعي الحضور بأهمية القضية الوطنية الأولى، وتشبتهم بأواصر الأخوة التي تربطهم بالمحتجزين في مخيمات تندوف والمغرر بهم، كما خرجت بعدة توصيات على رأسها ضرورة إدراج التطورات الحديثة لقضية الوحدة الترابية بالبرامج الدراسية لما من شأنه أن يزرع لدى الناشئة قيم المواطنة السليمة…

 

 

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.