الخطاط يعقد لقاء تواصليا مع حرفيي جهة الداخلة وادي الذهب لأجل الوقوف على مطالبهم والإنخراط في الحلول الجذرية لمشاكلهم

  • إشراقة نيوز من الداخلة:
  • مدير مكتب الجريدة بالجهة: المصطفى برشاوي
  • التصوير بعدسة: سعدية المفضل

عقد، أمس الأحد 13 دجنبر 2020، السيد الخطاط ينجا رئيس جهة الداخلة وادي الذهب لقاء تواصليا مع عدد من المهنيين والحرفيين وممثلي الجمعيات المهنية والأمناء الحرفيين، وذلك بمقر المنسقية الجهوية لحزب الإستقلال.

حضر هذا اللقاء السيد لمرسي العروصي نائب رئيس الجهة وعضو المجلس الوطني للحزب مكلف بالمهن بالجهة وعضو غرفة التجارة والصناعة والخدمات المستشار الخدوم صاحب الخدمات الجليلة والقرب من الحرفيين في كل وقت وحين إلى جانب السيد أحمد العالم الكاتب الإقليمي للحزب بأوسرد ورئيس هيئة انعاش الاقتصاد والاستثمار الرجل المتواضع صاحب الخدمات وحسن التواصل مع كل الساكنة بالليل قبل النهار وكذا السيد أحمد النافع المفتش الإقليمي لحزب الاستقلال بالداخلة الإبن البار للمنطقة ككل والذي لا يفتئ يلبي كل طلبات من قصد خدمته واستعطى كرمه.

هذا وقد كان اللقاء مناسبة للوقوف على جملة من الإكراهات والمشاكل والمعاناة التي يتخبط فيها رجال ونساء الميدان الحرفي والمهني، حيث أن أهم هاجس للحرفيين هو حرمانهم من حي صناعي، رغم طول مدة مزاولتهم للحرف إذ منهم من تفوق مدة عمله العشرين سنة إذ لم يبخلوا جهدا في طرق جميع الأبواب ومراسلة كل الجهات المسؤولة بالجهة وخوض جميع الأشكال النضالية المتاحة لكن دون جدوى إلى حدود الآن.

إن الحرفيين والمهنيين بجهة الداخلة وادي الذهب يعقدون آمالهم وأحلامهم على نتيجة هذا اللقاء المثمر والذي شمل عددا من الوعود التي قدمها السيد الخطاط ينجا رئيس المجلس الجهوي والمعروف بخدماتهم وتفانيه في أداء واجبه الوطني ومد يد العون للجميع للتخفيف من معاناتهم، إذ أن هذا يدخل في صميم اهتماماته ووعوده، ولعل الحرفيين بالجهة يحضون بدعم المجلس الجهوي ليكون هذا اللقاء التواصلي فأل خير هلى الجميع.

تميز هذا اللقاء بحوار مفتوح بين النخبة والحرفيين وهو التواصل الذي قل في هذه الأيام لكن الخطاط حطم كل هذه الحدود وقرر أن يكون التواصل مباشرا وذلك استجابة للتوجيهات الملكية السامية التي تحث على تواصل المنتخبين مع ناخبيهم والإنصات إلى مشاكلهم ومحاولة فك العزلة عنهم.

**** وقد خلص اللقاء إلى ما يلي:

انخراط المجلس الجهوي في محاولة النهوض بالأوضاع الاجتماعية والاقتصادية لهذه الشريحة الاجتماعية المحورية في النسيج الاقتصادي. وهذا معهود في السيد الخطاط الذي سبق وكانت له تدخلات مثيلة خاصة حينما ساهم بشكل كبير في المجال الصحي بتوفير التطبيب والعلاج والعمليات الجراحية وتوفير الأدوية للحرفيين ومساندتهم في أمور اقتصادية كترميم محلاتهم السكنية ورصد مبالغ هامة لدعم كل التعاونيات دون استثناء واجتماعيا بمختلف الطرق للنهوض بمستوى الحرفي، من تأطير وتكوين وتوعية.

هذا إلى جانب رفيقه في العمل الحزبي والجهوي السيد لمرسي العروصي المكلف بالمهن والمهنيين في حزب الاستقلال والذي لا يدخر جهدا في التواصل مع الحرفيين والمهنيين لتحقيق كل أهدافهم وحل كل مشاكلهم.

اللقاء في صور:

 

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.