الناظور: السلطات تتخذ إجراءات جديدة بعد وفاة مواطن بمعبر مليلية المحتلة

قررت سلطات الناظور وضع خطة ناجعة لوضع حد لعملية الاكتظاظ والازدحام التي يعرفها معبر “باريتشينو”، وضمان ولوج سلس إلى مدينة مليلية المحتلة من قبل ممتهني التهريب المعيشي وذلك بعد عملية التدافع التي أودت بحياة اربعيني وإصابة عدة أشخاص آخرين.

وأصدر عامل الاقليم، تعليمات صارمة بهذا الخصوص للعاملين بالمعبر من أجل بدل مجهود إضافي لترتيب أمور عملية الولوج بشكل سلس لتجنب ما من شأنه أن يتسبب في حوادث مميتة.

وعملت مختلف الأجهزة الأمنية المشتغلة في المعبر ومنذ إصدار التعليمات على تنظيم الراغبين في العبور في صفوف منتظمة لتفادي الازدحام الذي غالبا ما يكون سببا في خلق الفوضى العارمة للراغبين في ولوج مدينة مليلية.

وخلف هذا القرار، ارتياحا عميقا في صفوف ممتهني التهريب المعيشي وخاصة النساء باعتبارهن الأكثر تضررا من عملية الازدحام إذ يتعرضن للتحرش الجنسي والسرقة من قبل اللصوص الذين يستغلون هذا الوضع لصالحهم بهدف الاستيلاء على أموالهم .

وشكل التهريب المعيشي وعلى مدى عقود من الزمن مصدر عيش المئات من الأسر بمنطقة الريف.

وكانت السلطات المحلية بإقليم الناظور قد اعلنت بأن أحد الأشخاص (حوالي 39 سنة)، الذين أصيبوا بالجانب الآخر للمعبر الحدودي المؤدي لمدينة مليلية المحتلة، خلال حادث التدافع الذي شهدته إحدى بوابات المعبر، صباح يوم الاثنين، والذي تم نقله إلى مستشفى مليلية الإقليمي لتلقي الإسعافات الضرورية، لفظ أنفاسه الأخيرة بنفس المستشفى.

وأضافت ذات المصادر أنه سيتم اتخاذ جميع الإجراءات لنقل جثمان الضحية.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.