الجولة 25: الديربي البيضاوي من مراكش، حدة التنافس على اللقب تحبس الأنفاس

تتواصل منافسات الجولة 25، بعد زوال يوم الأحد المقبل ، بإجراء مباراة “ديربي” البيضاء، التي ستجمع الوداد البيضاوي بضيفه الرجاء البيضاوي، على أرضية ملعب مراكش، وسيبحث من خلالها الفريقان على نقاط الفوز خصوصا مع ارتفاع حدة التنافس على اللقب،

ويخطط الوداد للإطاحة بالرجاء، لأجل تدارك ما فاته في مباراة أكادير الماضية، ومن جهة أخرى، توسيع الفرق بينه وبين الرجاء مطارده المباشر ضمن جدول الترتيب، وستحضى المباراة باهتمام كل المتتبعين للشأن الكروي الوطني، بالنظر إلى أهميتهما في تحديد ملامح البطل بشكل واضح، ومن جانب آخر، بسبب تألقهما سواء على المستوى المحلي وكذا القاري.

وستستأنف البطولة الوطنية لكرة القدم نشطاها، بمباراة الفريق المراكشي أمام ضيفه أولمبيك خريبكة، مساء اليوم الجمعة على أرضية مركب مراكش، ومن المنتظر، أن تشهد الساحة الكروية الوطنية، انطلاقا من عشية يوم غد السبت، ثلاثة مباريات صعبة وقوية، وتهم بالأساس اسفل جدول الترتيب، إذ سيحل شباب الريف الحسيمي ضيفا على سريع واد زم، بالملعب البلدي، في واحدة من المباريات الحاسمة، خاصة وأن الفريقين معا مطالبان بتحقيق نتيجة إيجابية، ستؤمن البقاء بشكل نسبي لأصحاب الأرض والجمهور، كما ستنعش آمال الفريق الحسيمي بالحفاظ على حظوظه في تفادي السقوط بالنظر إلى باقي نتائج الفرق المهددة بالنزول للقسم الثاني، ما سيضفي على المباراة كل عوامل الإثارة، ويصعب معها التكهن بنتيجتها.

كما سيحل المغرب التطواني الجريح، ضيفا على يوسفية برشيد، عشية اليوم ذاته، في مباراة بأهداف مختلفة، إذ يأمل من خلالها الفريق الحريزي الاقتراب أكثر من المراكز الثلاثة الأول ضمن جدول الترتيب، فيما يرجو الفريق التطواني تدبير المواجهة لاقتسام نقطة التعادل والخروج بأقل الأضرار، عكس مباراة مولودية وجدة أمام ضيفه الدفاع الحسني الجديدي، التي تهم وسط الترتيب، ويخطط الفريقان إلى رفع رصيدهما من النقاط، بعد أن ضمنا معا، بقائهما في القسم الوطني الأول.

هذا، وسيستقبل اتحاد طنجة ضيفه نهضة بركان، في مباراة ملغومة، سيعمل الفريق الطنجاوي على استغلال الغيابات الوازنة داخل الفريق البركاني ومعاناته من الإرهاق والتعب، جراء خوضه 50 مباراة رسمية هذا الموسم، ومواصلة تنافسه على المراتب المتقدمة في قائمة الترتيب، كما يحل حسنية أكادير ضيفا على الفتح، في واحدة من المواجهات الصعبة، التي ستحسم في أمور كثيرة داخل الفريق الرباطي، الذي يعاني من أزمة نتائج، شأنه في ذلك شأن فريق الجيش الملكي، الذي فقد بوصلة العودة إلى سكة النتائج الإيجابية، ويأمل في مباراته أمام مضيفه أولمبيك أسفي، استعادة توازنه وبعصا من الثقة في لاعبيه ومدربه الإسباني كارلوس ألوس.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.