مرشحة “الاصالة والمعاصرة” بفاس تتعرض لاعتداء خطير أثناء الحملة الانتخابية

قال خالد أدنون، الناطق الرسمي باسم حزب الأصالة والمعاصرة: إن مريم أقريمع، التي تعمل طبيبة وفاعلة جمعوية والمرشحة رقم 3 في لائحة الحزب بدائرة فاس الجنوبية، طالها اعتداء خطير من طرف مجهولين في أحد أكبر شوارع فاس.
واستنكر ادنون ما وصفه بالاعتداء البشع بالأسلحة البيضاء، الذي تعرضت له أقريمع، مؤكداً أن وضعها مستقر، وأن الأمين العام وكل المناضلات والمناضلين يتابعون عن قرب وضعها، وأن المحامين والمستشارين القانونيين للحزب قاموا بتفعيل الإجراءات القانونية للتحقيق في خلفيات وأسباب ومن يقف وراء هذا الاعتداء على مرشحة حزب الأصالة والمعاصرة في اليوم الأول للحملة الانتخابية.
ونفى أدنون ان يكون الحزب قد وجه اتهامات لجهة معينة بالوقوف خلف الاعتداء، مكتفيًا بالقول: “الجهات الأمنية المختصة فتحت تحقيقًا ونحن ننتظر نتائجه”.
وشدد ادنون على أن السلطات يجب أن تتعامل بحزم وجدية مع هذه الواقعة، وكشف من يقف وراءها للرأي العام.
يذكر أن المرشحة أقريمع أصيبت بجروح غائرة على مستوى الصدر والبطن، نقلت على اثرها فورًا إلى قسم المستعجلات في حالة خطيرة.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.