بوريطة: المؤتمر الوزاري الثامن “للحوار 5 + 5” حول الهجرة والتنمية توج بإعلان توافقي بمقتضيات عملية

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، اليوم الاثنين بمراكش، أن المؤتمر الوزاري الثامن “للحوار 5 + 5” حول الهجرة والتنمية، المنعقد يومي 1 و2 مارس الجاري، توج بإعلان توافقي بمقتضيات عملية.

  وأوضح السيد بوريطة، الذي كان يتحدث خلال ندوة صحفية عقب أشغال هذا المؤتمر، أن هذا اللقاء ركز على ضرورة ضمان تتبع توصيات هذا الإعلان، من خلال صياغة خارطة طريق لأجرأة خلاصات هذا المؤتمر الوزاري الثامن.

  وذكر بأن هذا الإعلان يشمل خمس محاور تهم تنسيق السياسات الوطنية للهجرة، وتسهيل الهجرة المنظمة، وربط علاقات بين الهجرة والتنمية، ومكافحة الهجرة السرية، وسياسة الإندماج للمهاجرين الشرعيين.

  وأضاف أن خارطة الطريق الموضوعة لأجرأة خلاصات المؤتمر الوزاري الثامن تهدف إلى ترجمة هذا الإعلان إلى مشاريع ملموسة وبرامج عملية، مشيرا إلى أن الهدف من هذا التدبير يظل فتح آفاق للهجرة الشرعية وتنظيمها من دون تشجيع للهجرة السرية.

  وأشار إلى خصوصية هذا اللقاء باعتباره أول مؤتمر على مستوى وزراء الخارجية حول الهجرة والتنمية، ينعقد بمراكش، المدينة التي تم فيها تبني الميثاق العالمي للهجرة الآمنة والمنظمة والمنتظمة، في دجنبر 2018، وذلك خلال مؤتمر حضرته مؤسسات دولية وإقليمية والمجتمع المدني، مذكرا بأن ميثاق مراكش يظل مرجعا في هذا المجال.

  وعلى الرغم من أن الهجرة تظل سياسة وطنية وشأنا سياديا، يضيف السيد بوريطة، فإن التنسيق والتعاون والتكامل يبدو ضروريا من أجل تدبير جيد لهذه الظاهرة.

من جهة أخرى، أشار الوزير إلى أن هذا المؤتمر شهد مشاركة 7 وزراء وكتاب دولة ومختلف الشركاء، من ضمنهم الاتحاد الأوروبي واتحاد المغرب العربي والاتحاد من أجل المتوسط، موضحا أن “الجزائر شاركت بشكل فعال وبناء وأبانت عن مسؤولية إزاء إنجاح هذا المؤتمر”.

ودعا السيد بوريطة إلى التركيز على مزيد من الفرص من قبيل تقاسم الممارسات الفضلى، ولاسيما التجارب النموذجية على الصعيد الثنائي (المغرب-إسبانيا، وتونس-إيطاليا).

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.