المغرب وتركمانستان تجمعهما علاقات صداقة طيبة وآفاق هامة لتعزيز التعاون الثنائي

أكد رئيس الحكومة، السيد سعد الدين العثماني، ونائب رئيس الوزراء ووزير الشؤون الخارجية بجمهورية تركمانستان، السيد رشيد ميريدوف، أن المغرب وتركمانستان تجمعهما علاقات صداقة طيبة وآفاق هامة لتعزيز التعاون الثنائي وتوسيع دائرته.

وأوضح بلاغ لرئاسة الحكومة أن السيدين العثماني وميريدوف، أشادا خلال مباحثات أجرياها بمناسية الزيارة الرسمية التي يقوم بها رئيس دبلوماسية تركمانستان للمغرب لمدة يومين، “بالمستوى الطيب لعلاقات الصداقة التي تجمع بين البلدين والتي تستمد قوتها من أوجه التقارب العديدة القائمة، ومن حرص البلدين في إطار علاقاتهما الخارجية على مبادئ تعزيز السلام واحترام سيادة الدول ووحدتها ومد جسور التعارف بين الشعوب”.

كما نوه الجانبان، يضيف البلاغ، بمستوى التنسيق القائم بين المغرب وتركمنستان في مختلف المحافل الدولية ودعم كل بلد لمواقف البلد الآخر.

واستعرض رئيس الحكومة ونائب رئيس الوزراء التركماني بهذه المناسبة “الآفاق الهامة لتعزيز التعاون الثنائي وتوسيع دائرته”، حيث سجلا وجود فرص “واعدة” للتعاون في مجموعة من القطاعات الاقتصادية والمجالات التنموية من قبيل الفلاحة والصيد البحري والطاقات المتجددة وصناعات النسيج والصناعات الكيماوية والهيدروكربورات وتقنيات الاستغلال المنجمي، وكذا التعاون في مجال البحث العلمي والشراكة بين الجامعات في المغرب وتركمانستان.

وشدد الجانبان في هذا الإطار على ضرورة مواصلة مسلسل إرساء أسس إطار فعال للتعاون، من خلال لجنة ثنائية للتعاون ومنتدى لرجال الأعمال، وكذا عبر تكثيف زيارات المسؤولين عن القطاعات التنموية وتنظيم زيارات للفاعلين الاقتصاديين الخواص في كلا البلدين.

وحسب البلاغ، فقد تطرق الجانبان أيضا للمساهمة الفاعلة للمؤسستين التشريعيتين في الدفع بالتعاون الثنائي، وأهمية تبادل التجارب في هذا المجال.

حضر هذا اللقاء وزير الدولة التركماني رئيس المؤسسة التركمانية للغاز، وسفير تركمانستان بالمغرب المقيم بأنقرة.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.