المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي ينخرط في المجهود التضامني الوطني لمواجهة تداعيات وباء كورونا المستجد

أعلن المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، رئيسا وأمينا عاما وأعضاء وموظفين أنه، على إثر إحداث الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)، بتوجيهات سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، فقد قرر المجلس، بمبادرة إرادية من مختلف مكوناته، المساهمة في تمويل هذا الصندوق.

وذكر المجلس، في بلاغ اليوم الأربعاء، أن هذه المساهمة هي عبارة عن التبرع، لفائدة هذا الصندوق، بشهر واحد من راتب رئيسه وأمينه العام، وبالتعويضات المخولة لأعضائه عن حضور الجمعية العامة للمجلس، مضيفا أنه تقرر أيضا أن يساهم موظفات وموظفو المجلس في هذه الدينامية التطوعية في حدود الثلث من راتبهم الشهري لمدة شهر واحد.

وأشار البلاغ إلى أن هذا القرار يأتي تجسيدا لواجبات المواطنة التي تقتضي طبقا لدستور المملكة “أن الجميع يتحمل، بصفة تضامنية، وبشكل يتناسب مع الوسائل التي يتوفرون عليها، التكاليف التي تتطلبها تنمية البلاد، وكذا تلك الناتجة عن الأعباء الناجمة عن الآفات والكوارث الطبيعية التي تصيب البلاد”، وانخراط المجلس في المجهود التضامني الوطني لمواجهة التداعيات الصحية والاقتصادية والاجتماعية لوباء كورونا المستجد.

وخلص البلاغ إلى أن المجلس بكامل مكوناته وهياكله يبقى في تعبئة متواصلة للانخراط في كل المبادرات والتدابير المواطنة الرامية إلى التصدي للآثار السلبية لهذا الوباء على المجتمع المغربي، والمساهمة في إطار الأدوار الدستورية التي يضطلع بها، بالتفكير والقوة الاقتراحية وبلورة البدائل إلى جانب السلطات العمومية وباقي القوى الحية لمواجهة هذه الظرفية الصعبة التي تمر بها بلادنا.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.