الخطاب الملكي السامي: نبرة تعبوية من أجل مواصلة الحرب ضد وباء كوفيد-19

طغت على الخطاب السامي الذي وجهه صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى الأمة، مساء اليوم الخميس، بمناسبة الذكرى ال67 لثورة الملك والشعب، نبرة الواقعية والتعبئة والطابع الاستعجالي بفعل تطور الحالة الوبائية المتصلة ب(كوفيد-19) التي تكلف المنظومة الصحية بالمملكة غاليا.

وبدت هذه النبرة واضحة في تنبيه جلالة الملك إلى أنه “بدون سلوك وطني مثالي ومسؤول، من طرف الجميع، لا يمكن الخروج من هذا الوضع، ولا رفع تحدي محاربة هذا الوباء”.

بل أكثر من ذلك، كان تأكيد صاحب الجلالة واضحا على أنه “بدون الالتزام الصارم والمسؤول بالتدابير الصحية، سيرتفع عدد المصابين والوفيات، وستصبح المستشفيات غير قادرة على تحمل هذا الوباء، مهما كانت جهود السلطات العمومية، وقطاع الصحة”.

وفي خضم هذا التنبيه، حرص الخطاب الملكي على ربط الماضي بالحاضر، حيث أبان المغاربة عن نفس الالتزام والتعبئة الاجتماعية التي عبر عنها السلف في تلاحمه القوي بين العرش والشعب في مواجهة الصعاب، وتجددت هذه القيم والمبادئ والالتزام في المرحلة الأولى من مواجهة (كوفيد-19)، مما كان له الأثر في الحد الانعكاسات الصحية لهذه الأزمة ومن تخفيف آثارها الاقتصادية والاجتماعية.

وقال جلالة الملك “وفي هذا الإطار، قامت الدولة بتقديم الدعم لفئات واسعة من المواطنين، وأطلقنا خطة طموحة وغير مسبوقة لإنعاش الاقتصاد، ومشروعا كبيرا لتعميم التغطية الاجتماعية لجميع المغاربة”، مؤكدا جلالته “على ضرورة تنزيل هذه المشاريع، على الوجه المطلوب، وفي الآجال المحددة”.

وأمام ارتفاع حالات الإصابة وفي أعداد الوفيات ومع ما يسجل من كثرة الحالات الحرجة، في الأسابيع الأخيرة، دقت الكثير من الأصوات ناقوس الخطر الذي ردده جلالة الملك محمد السادس في خطابه السامي بالتأكيد على “أننا لم نكسب بعد المعركة ضد هذا الوباء، رغم الجهود المبذولة. إنها فترة صعبة وغير مسبوقة بالنسبة للجميع”.

إنها فترة تقتضي من الجميع التخلص من الأفكار والسلوكات التي تساهم في تكريس الوباء عوض محاربته. وهنا قطع صاحب الجلالة الشك باليقين عندما أكد جلالته “أن هذا المرض موجود؛ ومن يقول عكس ذلك، فهو لا يضر بنفسه فقط، و إنما يضر أيضا بعائلته وبالآخرين”.

وتابع جلالة الملك “والواقع أن نسبة كبيرة من الناس لا يحترمون التدابير الصحية الوقائية التي اتخذتها السلطات العمومية: كاستعمال الكمامات، واحترام التباعد الاجتماعي، واستعمال وسائل النظافة والتعقيم. فلو كانت وسائل الوقاية غير موجودة في الأسواق، وغالية الثمن، قد يمكن تفهم هذه التصرفات. ولكن الدولة حرصت على توفير هذه المواد بكثرة، و بأثمان جد معقولة. كما أن الدولة قامت بدعم ثمن الكمامات، وشجعت تصنيعها بالمغرب، لتكون في متناول الجميع”.

واعتبر جلالته أن “الأمر هنا يتعلق بسلوك غير وطني ولاتضامني. لأن الوطنية تقتضي أولا، الحرص على صحة وسلامة الآخرين؛ ولأن التضامن لا يعني الدعم المادي فقط، وإنما هو قبل كل شيء، الالتزام بعدم نشر العدوى بين الناس”، وأن هذا السلوك “يسير ضد جهود الدولة، التي تمكنت والحمد لله، من دعم العديد من الأسر التي فقدت مصدر رزقها”.

وشدد الخطاب الملكي على الطابع الصعب لهذا الوضع “المؤسف” والذي “لا يبعث على التفاؤل”، مستندا في ذلك إلى المعطيات التي سجل جلالة الملك بشأنها أنه “بعد رفع الحجر الصحي، تضاعف أكثر من ثلاث مرات، عدد الإصابات المؤكدة، والحالات الخطيرة، وعدد الوفيات، في وقت وجيز، مقارنة بفترة الحجر. كما أن معدل الإصابات ضمن العاملين في القطاع الطبي، ارتفع من إصابة واحدة كل يوم، خلال فترة الحجر الصحي، ليصل مؤخرا إلى عشر إصابات”.

ولفت صاحب الجلالة إلى أنه إذا استمرت هذه الأعداد في الارتفاع، “فإن اللجنة العلمية المختصة بوباء كوفيد 19، قد توصي بإعادة الحجر الصحي، بل وزيادة تشديده”.

ودعا صاحب الجلالة “كل القوى الوطنية للتعبئة واليقظة، والانخراط في المجهود الوطني، في مجال التوعية والتحسيس وتأطير المجتمع، للتصدي لهذا الوباء”.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.