انفجار بيروت: ترحيب وتقدير للالتفاتة الانسانية الملكية تجاه الشعب اللبناني بصيغة الفن

أشاد فنانون لبنانيون بمبادرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى تقديم مساعدات طبية وإنسانية عاجلة للشعب اللبناني جراء الانفجار المفجع الذي هز ميناء العاصمة بيروت في الرابع من غشت الجاري.

وعبروا ، خلال زيارة قاموا بها للمستشفى العسكري المغربي الذي أعطى جلالة الملك تعليماته السامية لإقامته ببيروت بهدف تقديم العلاجات الطبية العاجلة للسكان المصابين في هذا الحادث، عن عميق امتنانهم وتقديرهم للالتفاتة الكريمة لصاحب الجلالة الذي سارع للوقوف إلى جانب لبنان من خلال إقامة جسر جوي من المساعدات الإنسانية والطبية العاجلة للتخفيف من آلام اللبنانيين عقب الانفجار المدمر.

وفي هذا الصدد، عبر الفنان وليد توفيق، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عن شكره الكبير وامتنانه الصادق والعميق لجلالة الملك وللمغرب حكومة وشعبا على المبادرة التضامنية العاجلة التي ساهمت في بلسمة جراح اللبنانيين.

وأضاف وليد توفيق أن المغرب كان في طليعة الدول التي تجاوبت مع نداء الاستغاثة الذي أطلقته السلطات اللبنانية جراء الحادث المفجع للوقوف إلى جانب الشعب اللبناني، مؤكدا أن المبادرة المغربية تشكل نموذجا يحتذى في تكريس قيم التضامن الإنساني.

من جانبه، قال الفنان الكوميدي اللبناني دبوز دبوز ، في تصريح مماثل إن المبادرة الإنسانية والتضامنية المغربية، التي تعبر عن الموقف التضامني الكبير لصاحب الجلالة تجاه لبنان ، تؤكد مرة أخرى على الحس التضامني والإنساني للمغرب لإغاثة بيروت المنكوبة.

وأكد أن هذه المساعدات والخدمات الطبية التي يقدمها المستشفى العسكري المغربي سوف تترك الأثر الإيجابي لدى عموم اللبنانيين الذين يعانون من نقص في البنيات الصحية التي دمرت بسبب الانفجار ، وسيحل مكان هذه المنشآت الصحية عبر توفير علاجات وأدوية ستخفف شيئا ما من جراح اللبنانيين.

أما الفنان خليل أبوعبيد فعبر عن عميق امتنانه لصاحب الجلالة على مبادرته الكريمة التي ستترك الأثر الكبير في نفوس اللبنانيين خاصة مع الدمار الهائل الذي تسبب فيه الإنفجار المدمر الذي هز مدينة بيروت.

وسجل أن بلاده تقدر عاليا هذه المساعدات الطبية التي جاءت للمساهمة في رفع الضرر عن ساكنة بيروت وخاصة المتضررين من الفاجعة، مشددا على الروابط القوية التي تجمع البلدين الشقيقين.

وقد عبر العديد من الفنانين اللبنانيين، من بينهم نجوى كرم ونوال الزغبي وعاصي الحلاني وملحم زين ووسام الأمير ووائل جسار) عن مشاعر الشكر والامتنان لصاحب الجلالة الملك على مبادرته التضامنية تجاه الشعب اللبناني ومساهماته الكبيرة لإغاثة منكوبي الانفجار.

وأعربوا عن تقديرهم الكبير لموقف المغرب وسخائه تجاه لبنان، مثمنين الجهود التي تبذلها المملكة المغربية بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس في إغاثة الشعب اللبناني جراء الانفجار الهائل ، تجسيدا لعمق العلاقات الأخوية والتاريخية بين البلدين.

يذكر أن هذه الزيارة جرت بحضور سفير المغرب بلبنان امحمد كرين والعديد من الأطر العسكرية المغربية واللبنانية ، إلى جانب فعاليات من المجتمع المدني ووسائل اعلام محلية .

وكان العديد من الفنانين اللبنانيين قد أطلقوا “هاشتاغ” على مواقع التواصل الاجتماعي تحت عنوان “شكرا صاحب الجلالة الملك محمدالسادس”، تعبيرا عن تقديرهم للمبادرة المغربية.

وكان صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، قد أصدر تعليماته السامية لإرسال مساعدات طبية وإنسانية عاجلة للجمهورية اللبنانية، على إثر الانفجار المفجع الذي وقع في ميناء بيروت، مخلفا العديد من الضحايا وخسائر مادية جسيمة.

وأعطى جلالة الملك تعليماته السامية لإرسال وإقامة مستشفى عسكري ميداني ببيروت بهدف تقديم العلاجات الطبية العاجلة للسكان المصابين في هذا الحادث.

وبحسب وزارة الصحة اللبنانية، فقد بلغت الحصيلة المؤقتة لضحايا الانفجار الذي هز مرفأ بيروت، في الرابع من غشت الجاري، 178 قتيلا، وعشرات المفقودين، إضافة إلى أضرار مادية جسيمة.

ووفق تقديرات رسمية أولية، وقع انفجار المرفأ في عنبر 12، الذي قالت السلطات إنه كان يحوي نحو 2750 طنا من مادة “نترات الأمونيوم” شديدة الانفجار، كانت مصادرة ومخزنة منذ عام 2014.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.