رئيس البرلمان البيروفي يشيد بجودة العلاقات بين بلاده والمغرب

أشاد رئيس البرلمان البيروفي، مانويل أرتورو ميرينو دي لاما، بجودة العلاقات التي تربط بلاده بالمغرب، مؤكدا استعداد البيرو لتعزيز التعاون مع المملكة ليشمل كافة المجالات.

وقال ميرينو دي لاما، خلال مباحثات أجرها مع سفير المغرب بليما السيد أمين الشودري، إن بلاده والمملكة “يجمعهما تعاون نموذجي متعدد الأبعاد”، مبرزا الدور الذي يمكن أن تضطلع به المؤسستان التشريعيتان بالبيرو والمغرب للتقريب بين البلدين والشعبين.

وأعرب رئيس البرلمان، في هذا الصدد، عن استعداد مؤسسته لمواصلة تعزيز العلاقات الممتازة بين ليما والرباط، والعمل على إرساء المزيد من جسور التعاون والصداقة بين البلدين، لاسيما على المستوى البرلماني.

وتم خلال هذا اللقاء، الذي تميز بحضور العديد من أعضاء البرلمان، لاسيما رئيس لجنة الدستور، عمر شحادة مويا، التوقيع على خطة عمل مجموعة الصداقة البرلمانية البيروفية المغربية، الذي تضم برلمانيين من أحزاب سياسية مختلفة.

من جانبها، سلطت رئيسة مجموعة الصداقة البيروفية المغربية ببرلمان البلد الجنوب أمريكي، مارتا تشافيز، الضوء على العلاقات التاريخية الممتازة بين البلدين، والتي اكتسب زخما قويا منذ الزيارة التاريخية التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى البيرو في 2004.

وشددت تشافيز على ضرورة العمل واستغلال كل الفرص المتاحة أمام البلدين لتوطيد علاقاتهما وتطوير تعاونهما وتوسيعه ليشمل كافة المجالات، لاسيما في ظل السياق الحالي المتسم بانتشار وباء كورونا.

وفي السياق ذاته، أشاد أعضاء مجموعة الصداقة البرلمانية البيروفية المغربية بالجهود الدؤوبة التي تبذلها المملكة، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، لإيجاد حل سياسي للأزمة الليبية، مشيرين إلى الدعم والإشادة الدولية التي تحظى بها مبادرات المغرب ودوره البناء في تقريب وجهات النظر بين الفرقاء الليبيين.

من جانبه، استعرض السيد الشودري أبرز الإصلاحات التي شهدها المغرب، تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك، في مختلف المجلات لتعزيز المسلسل الديمقراطي والنهوض بحقوق الإنسان وتمكين المرأة، وكذا الأوراش الكبرى التي أطلقها من قبيل الجهوية الموسعة ومبادرات التنمية البشرية والاقتصادية والاجتماعية بمختلف ربوع المملكة.

كما سلط الدبلوماسي المغربي الضوء على الجهود التي تبذلها الرباط من أجل تعزيز السلم والأمن والتنمية في إفريقيا حيث بات المغرب ثاني مستثمر إفريقي داخل القارة والأول بغرب إفريقيا، مذكرا بالمبادرات التي أطلقتها المملكة والمساعدات التي قدمتها إلى العديد من البلدان الإفريقية لمواكبتها في جهود التصدي لوباء كورونا.

وبخصوص قضية الصحراء، أطلع السيد الشودري البرلمانيين البيروفيين بآخر تطورات النزاع الإقليمي المفتعل حول الوحدة الترابية للمملكة، ودعم المجتمع الدولي المتزايد لمبادرة الحكم الذاتي المغربية.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.