المنظمة الديمقراطية للتعليم بمراكش تصف الدخول المدرسي بالكارثي، وتندد بالإجراءات المتخذة من طرف المديرية الإقليمية للتعليم في زمن كورونا

إشراقة نيوز: يسين العثماني

عقد المكتب الإقليمي للمنظمة الديمقراطية للتعليم بإقليم مراكش يوم الاثنين 16 نونبر 2020 بنادي المدرس اجتماعه العادي الأول بعد تجديد مكتبها النقابي حيث نوه الأعضاء بتدخل القوات المسلحة الملكية بأمر من صاحب الجلالة بمعبر الكركرات الذي أعاد الأمن والأمان وحرر السائقين العالقين به من ابتزازات مرتزقة البوليساريو.

هذا وقد وقف المكتب النقابي على عدة ملاحظات خصوصا بعد متابعة أجواء الدخول المدرسي في ظل تداعيات جائحة كورونا وما واكبه من إجراءات وتدابير احترازية ضمانا لصحة وسلامة الأطر التربوية والإدارية..

ولعل من أهم ما وقف عليه المكتب النقابي: عدم احترام البروتوكول الصحي: تقصير في توفير مواد التعقيم وأدوات قياس الحرارة وعدم احترام التباعد الجسدي ناهيك عن عدم إجراء فحوصات طبية استباقية للأطر في الأماكن التي عرفت انتشار الوباء رغم النداءات المتكررة للأطر التربوية.

كما تناول نقابيو المنظمة الديمقراطية للتعليم بالدرس والتحليل الدخول المدرسي وما عرفه من اختلالات وعشوائية في تدبير الموارد البشرية حيث عرفت بعض مناطق الجدب فائضا بينما عرفت أخرى خصاصا وقد لجأت المديرية إلى سد هذا الخصاص بتكليف أساتذة الابتدائي للتدريس بالإعدادي والثانوي دون تكوين بيداغوجي.

وفي الختام أصدر النقابة بيانا للرأي العام تندد فيه كل هذه الإجراءات حيث سجلت فيه ما يلي:

  • التأخير في التوصل بأدوات التعقيم وبالأعداد الكافية
  • يحيي المجتمع المدني المحلي على تطوعه ومساهمته الفعالة في توفير الشروط الصحية لإنجاح الدخول المدرسي خصوصا بعد تخلي الإدارة عن دورها.
  • يشجب إلغاء عقود الشغل الخاصة بالمنظفات والمنظفين في ظل انتشار الفيروس.
  • يطالب بتوفير حراس الأمن بكل المؤسسات التعليمية لحمايتها من السرقة واقتحامها من طرف الغرباء.
  • توفير السبورات البيضاء والأقلام الخاصة بها وتعميمها على كل المؤسسات التعليمية.
  • تمويل جميع المشاريع التربوية في إطار مدرسة النجاح للنهوض بالمؤسسات التعليمية وتأهيل الفضاءات التعليمية وإغنائها بالوسائل الديداكتيكية (قاعات متعددة الوسائط، مكتبات، حواسيب، الربط بشبكة الانترنيت …)
  • يسجل عدم نجاعة التعليم عن بعد بسبب غياب الوسائل الديداكتيكية وخضوع الأطر التربوية إلى تكوينات في هذا المجال.
  • يشجب عدم تزويد المؤسسات التعليمية بالعالم القروي بمواد الإطعام المدرسي.
  • يطالب بإشراك الفرقاء الاجتماعيين في التدبير الإداري والمادي وتعميم المعلومة.

كما دعا المكتب النقابي إلى الانفتاح على كل الغيورين على المدرسة العمومية لتشكيل جبهة اجتماعية للدفاع عن المكتسبات والمطالبة بمزيد من الحقوق كما دعا مناضليه ومناضلاته إلى التحلي باليقظة والالتفاف حول منظمتهم.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.