الالتزامات التي تم التعهد بها خطوة حاسمة لإحداث قطب للتميز بالمغرب في مجال الصناعة البيوصيدلانية في القارة

أكد سمير مشور ، خبير دولي في البيوتكنولوجيا الصناعية، والذي يتولى حاليا منصب نائب رئيس شركة سامسونغ بيولوجيكس ، اليوم الاثنين، أن الالتزامات التي تم التعهد بها أمام صاحب الجلالة الملك محمد السادس تشكل خطوة حاسمة لإحداث قطب للتميز بالمغرب في مجال الصناعة البيوصيدلانية في القارة الإفريقية.

وقال السيد مشور، أمام صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بالقصر الملكي بفاس، بمناسبة إطلاق وتوقيع اتفاقيات تصنيع وتعبئة اللقاح المضاد لكوفيد-19 ولقاحات أخرى بالمغرب، إن “الالتزامات التي نتعهد بها اليوم تشكل خطوة حاسمة ستمكن من إحداث قطب للتميز بالمغرب في مجال الصناعة البيوصيدلانية في القارة الإفريقية، نصبو إلى أن يحظى بالاعتراف على الصعيد العالمي”.

وأبرز السيد مشور، الذي قدم بين يدي جلالة الملك مخطط تفعيل الرؤية الملكية الرامية إلى إحداث رائد قاري بالمملكة خلال السنوات الخمس المقبلة في ميادين البحث والتطوير في مجال اللقاحات والأدوية ذات القيمة المضافة العالية وإنتاجها وتسويقها، أن هذه القدرات ستعود بالنفع على المغرب والقارة الإفريقية وبقية العالم.

وسجل أن الرؤية الملكية ستضمن استقلالية صحية وستهيئ الشروط اللازمة لتقوية قدرات القارة الإفريقية في مجال إنتاج بعض اللقاحات والأدوية الحاسمة في القارة، مشيرا إلى أن هذه الرؤية ترتكز على ثلاث مراحل مهمة، أولاها مرحلة الاستعجال، التي ستنطلق فورا.

وستتيح هذه المرحلة للمغرب، يضيف السيد مشور، تسخير قدرات التعبئة في قارورات أو محاقن معبأة مسبقا في المملكة، وتقوم على تعاون تقني بين سينوفارم وسوطيما، بإشراف وبشراكة مع وزارة الصحة ووزارة الشؤون الخارجية، والوزارات المنخرطة فعلا في المشروع.

أما المرحلة الثانية، التي ستنطلق بالتوازي مع المرحلة الأولى، فترتكز على إقامة موقع إنتاج للقاحات والأدوية الحيوية ذات مستوى نوعي ومعايير تنظيمية معترف بها عالميا، وذلك بشراكة مع شركة ريسيفارم، خامس مصنّع للأدوية في العالم.

وتقوم المرحلة الثالثة، يضيف السيد مشور، على خلق السياق اللازم لانضمام المغرب إلى نادي الكبار في العالم، باعتباره منصة جادة وذات مصداقية لتطوير وإنتاج اللقاحات والأدوية والمنتجات الجاهزة.

وأبرز أن العناية الملكية السامية عامل أساسي لإنجاح ورش تفعيل هذه الرؤية، معتبرا أن الشراكة القائمة بين القطاعين العام والخاص ستمكن من تعبئة الفاعلين بالمغرب وخارجه بشكل دائم لتحقيق نفس الهدف.

وخلص السيد مشور إلى أن إقامة تحالف استراتيجي مع رائد عالمي في مجال تصنيع اللقاحات والأدوية عنصر ضروري أيضا لتسريع عملية نقل المعارف والتكنولوجيا وضمان تموقع المملكة على الصعيد القاري والدولي.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.