لكريني: خطاب العرش، دعوة واضحة للجزائر لاستحضار المشترك المغاربي والعلاقة بين الشعبين الشقيقين

أكد مدير مختبر الدراسات الدستورية وتحليل الأزمات، إدريس لكريني، أن خطاب جلالة الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى الثانية والعشرين لعيد العرش، يتضمن دعوة واضحة للجزائر من أجل استحضار المشترك المغاربي والعلاقة بين الشعبين الشقيقين.

وأبرز السيد لكريني، في تصريح لإذاعة الأخبار المغربية (ريم راديو)، أن الخطاب الملكي يدعو الجزائر كذلك إلى استحضار التحديات المطروحة والبناء المغاربي الذي ينتظر المنطقة، لتعزيز التعاون بين الجانبين ولإعادة فتح الحدود، موضحا أن المنطقة المغاربية تواجه تحديات ومخاطر لا يمكن التغلب عليها بصفة منفردة.

وأشار المتحدث إلى أن جلالة الملك جدد التأكيد على الموقف المغربي الواضح والمتمثل في ضرورة إرساء حسن الجوار وطي الخلافات كسبيل لبناء اتحاد مغاربي قادر على مواجهة التحديات المطروحة في أبعادها الداخلية والخارجية.

من جهة أخرى، قال السيد لكريني إن خطاب عيد العرش تطرق أيضا إلى المخاطر التي تفرضها جائحة كوفيد-19 بالنسبة للأمن الصحي للمغاربة، وإلى ضرورة انخراط جميع المواطنين والمؤسسات والقطاعات المعنية لتجاوز تبعات هذا الوباء، مع الإشارة إلى الجهود التي راكمها المغرب منذ بداية الأزمة الصحية حيث تمكن من تجاوز التداعيات الخطيرة للوباء.

وأبرز المتحدث كذلك أن الخطاب الملكي تضمن رسالة أخرى تتعلق بالهاجس التنموي الذي يشغل جلالة الملك، من خلال الإشارة إلى مجهودات اللجنة التي كلفت ببلورة النموذج التنموي الجديد، والوقوف على الإشكالات التي يعرفها المسلسل التنموي في المغرب، مع التأكيد على ضرورة العمل الجدي لتجاوز الإشكالات المطروحة، ولكسب رهانات المستقبل في إطار نموذج تنموي ذات خصوصية مغربية قادر على تجاوز التحديات.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.