سيدي سليمان: شركة اتصالات المغرب تتحدى السلطات وتنشئ لاقطا هوائيا بدون ترخيص

إشراقة نيوز: بوسلهام الكريني

اشتعلت مدينة سيدي سليمان غيظا وخاصة ساكنة دوار أولاد الغازي ومعها الرأي العام عبر صفحات مواقع التواصل الإجتماعي بعد أن تمكنت شركة اتصالات المغرب من نصب لاقط هوائي بالفضاء الأخضر المتواجد بأولاد الغازي على مستوى شارع الحسن الثاني.

هذا وقد علمت إشراقة نيوز أن هذه الشركة بنفوذها تمكنت من تحدي إرادة المجلس البلدي وكذا السلطات المحلية إذ أنها بمجرد ما وضعت طلب الترخيص بإستغلال الملك العام لأجل إقامة أعمدة وأجهزة الاتصالات من خلال لواقط هوائية حصلت من المجلس البلدي على موافقة مبدئية في الموضوع خاصة بحي أولاد الغازي وتجزئة الوفاء، هذه الموافقة مشروطة بحصول الشركة على بعض الوثائق في أجل ثلاثة أشهر انطلاقا من يوم 26 ماي 2017 وإلا ستصبح الموافقة المبدئية لاغية.

هذه الوثائق المطلوبة من طرف المجلس البلدي تتلخص في:

1- التزام الشركة بكافة الشروط الواردة بالنصوص الجاري بها العمل في هذا الشأن.
2- تقديم ملف تقني شامل يتضمن الأشغال المراد إقامتها مصادق عليه من طرف المصالح التقنية الجماعية المختصة.
3- تقديم تصميم الخرسانة الخاص بتثبيت العمود فور انقضاء الأشغال لاستصدار الرخصة النهائية.
4- تقديم شهادة المطابقة مقدمة من طرف الإدارة المسؤولة عن تتبع أشغال التهيئة بعد انقضاء الأشغال.
5- تقديم وثائق التأمين الخاصة بمثل هذه العمليات.
6- إن جميع الأشغال المتعلقة بإقامة محطة الدعم والربط الهاتفي وكذا العمود المرافق لها يجب أن تتم بعد موافقة القسم التقني بالجماعة وتحت مراقبتها وإشرافها.
7- تهيئة الأشغال بالمساحة المطلوب استغلالها وفق التصاميم والدراسات المقدمة من طرف الشركة المعنية بالأمر التي تتحمل المسؤولية الكاملة عن جميع الأضرار التي يمكن أن تلحق الملك العمومي وكل ما قد تتسبب فيه الشركة من أضرار ناجمة عن سوء التدبير.
8- أداء المستحقات والرسوم لفائدة الجماعة بمجرد الحصول على الموافقة النهائية والشروع في الأشغال.

وفي حالة عدم احترام نقط الموقع المحددة أو عند القيام بتغييرات دون ترخيص مسبق من طرف المصالح الجماعية أو عدم الإدلاء بالوثائق المطلوبة تعتبر الرخصة لاغية.

ويجدر القول بأن الشركة المعنية لم تقدم الوثائق المطلوبة ولم تحصل على ترخيص نهائي للشروع في الأشغال، وقد تحدت جميع الأطراف وقامت بإنشاء العمود المذكور .. فمن يحمي هذه الشركة ومن المسؤول عن غض الطرف عما اقترفت من تحد سافر للقانون؟؟؟

يذكر أن بعض الساكنة خرجوا في احتجاج ضد إحداث اللاقط الهوائي في ذلك الفضاء الأخضر خوفا من الأضرار التي قد تنجم عن مثل هذه الآليات في حين أننا نجد لاقطا هوائيا على بعد 35 مترا وآخر على بعد 120 مترا فلماذا لم يتحرك أحد ضد هذه الشركات أم أن أمكنة نصب هذه اللواقط في أملاك خاصة وهذا اللاقط موضوع النقاش في ملك الجماعة مما قد يفوت على الجماعة مداخيل قد تصل إلى 20000,00 درهم سنويا، إضافة إلى أزمة الشبكة التي يعاني منها سكان المنطقة من زبناء شركة اتصالات المغرب.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.