من جديد، حامي الدين يتحدى القضاء ويرفض المثول أمام قاضي التحقيق

تخلف من جديد عبد العالي حامي الدين القيادي في حزب البيجيدي، عن الحضور إلى جلسة استنطاقه اليوم بمحكمة الاستئناف بفاس، ليقرر قاضي التحقيق تأجيل الملف إلى غاية 5مارس المقبل.

وأمر القاضي بإعادة تذكير الوكيل العام بالقرار السابق بتبليغ المتهم باستدعاء الحضور للجلسة القادمة، بعد رفض المتهم الحضور مجددا، رغم توصل زوجته بالاستدعاء، متحديا القضاء، ورافضا الاستجابة لأوامر قاضي التحقيق.

وتلاحق روح الطالب القاعدي محمد بنعيسى آيت الجيد، حامي الدين، بعدما تقدم دفاع عائلته بشكاية اعتبارا لوجود أدلة جديدة، وكون السنتين اللتين أدين بهما في 1993 تتعلقان بالمساهمة في مشاجرة وقع خلالها قتل، وليس القتل العمد، اعتبارا لشهادة الشاهد الوحيد في الملف.

وانتقد عدد من الحقوقيين، رفض قيادي البيجيدي، الاستجابة لأمر القضاء، بعد ظهور معطيات جديدة في ملف مقتل الطالب القاعدي، آيت الجيد، معتبرين أن رفض حضوره هو احتقار للقضاء، خاصة وأن المجلس الوطني لحزبه سار في اتجاه إعلان تضامنه معه، في مشهد يحمل الكثير من الرسائل، خاصة وأنه من حقه الدفاع عن نفسه أمام قاضي التحقيق، فيما لو كان يعتقد نفسه بريئا من دم آيت الجيد.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.