هزائم متتالية تلاحق البيجيدي في عقر داره في الانتخابات الجزئية

يبدو أن حزب “العدالة والتنمية” الذي يقود الحكومة يسير نحو المنحدر والتراجع، وقد بدأت بوادر ذلك مع ظهور نتائج الانتخابات الجزئية التي أبانت عن ضعف كبير وعدم القدرة على الحفاظ حتى على المعاقل التي كان يسير الحزب.

وانضافت إلى الإخفاقات التي حصدها “البيجيدي” بكل من سيدي افني وجرسيف والناظور، سقطة جديدة وهذه المرة في الانتخابات الجزئية بإقليم العرائش، التي جرت الخميس الماضي، حينما سقط مرشح المصباح أمام مرشح حزب الحركة الشعبية، المدعوم من طرف التجمع الوطني للأحرار.

وبعد هذه الهزائم المتتالية في الانتخابات الجزئية التي عرفتها المملكة طيلة الستة أشهر الماضية، يرى متتبعون للشأن الحزبي، أن شعبية الحزب وتآكل قواعده الانتخابية قد تتدهور في الأيام المقبلة.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.