برشلونة يصطدم بيونايتد ومواجهة إنجليزية خالصة بين سيتي وتوتنهام

ستكون المواجهة بين برشلونة الإسباني ومانشستر يونايتد الإنجليزي أقوى مباريات الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا، وذلك بحسب القرعة التي سحبت الجمعة في نيون السويسرية.

وسيستعيد الفريقان ذكريات نهائي نسختي 2009 و2011 حين خرج النادي الكاتالوني منتصرا 2-0 و3-1 تواليا، لكنهما سيتواجهان للمرة الأولى بعيدا عن النهائي منذ دور الأربعة لنسخة 2008 حين فاز يونايتد إيابا بهدف بول سكولز بعد أن تعادلا سلبا في الذهاب، وتوج لاحقا باللقب على حساب مواطنه تشلسي.

وبعد أن عانى الأمرين هذا الموسم بقيادة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، استعاد يونايتد توازنه منذ الاستعانة بمهاجمه السابق النروجي أولي غونار سولسكاير للاشراف عليه مؤقتا، وعاد إلى دائرة الصراع على أحد المراكز الأربعة الأولى في الدوري المحلي، إلى جانب بلوغه ربع نهائي الكأس الإنجليزية بفوزه على تشلسي 2-0 في معقله.

ويبقى الإنجاز الأهم حين عوض خسارته ذهابا على أرضه في ثمن نهائي دوري الأبطال ضد باريس سان جرمان الفرنسي إلى فوز 3-1 إيابا، وخطف بطاقته إلى ربع النهائي المسابقة القارية من “بارك دي برينس”، مانحا ذلك الفرصة لسولسكاير للعودة إلى ملعب “كامب نو” حيث عاش ليلة تاريخية في نهائي 1999 حين سجل الهدف الفوز ليونايتد في الوقت القاتل ضد بايرن ميونيخ الألماني.

وفي المقابل، يواصل برشلونة مستوياته الرائعة، إذ يسير بثبات نحو الاحتفاظ بلقب بطل الدوري المحلي، ووصل مجددا الى نهائي مسابقة الكأس المحلية بفوزه الكبير في اياب نصف النهائي على غريمه ريال مدريد 3- 0 في معقل الأخير، وهو يلتقي فالنسيا في 25 ماي.

وفي طريقه نحو محاولة تكرار سيناريو 2009 و 2015 حين أحرز الثلاثية، حقق النادي الكاتالوني الأربعاء فوزا كاسحا على ليون الفرنسي 5-1 في اياب ثمن نهائي المسابقة القارية، وذلك بفضل ثنائية وتمريرتين حاسمتين لنجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي.

وبعد أن حول خسارته ذهابا أمام أتلتيكو مدريد الإسباني 0 – 2 إلى فوز إيابا 3 – 0 بثلاثية للبرتغالي كريستيانو رونالدو، يصطدم يوفنتوس الإيطالي بشبان أجاكس امستردام الهولندي الذين حققوا مفاجأة مدوية بتجريد ريال مدريد الاسباني من اللقب باكتساحه 4-1 في معقله بعد أن خسروا ذهابا في امستردام 1-2.

ويعود يوفنتوس وأجاكس بالذاكرة الى نهائي 1996 حين توج الفريق الإيطالي بلقبه الثاني الأخير في المسابقة بالفوز بركلات الترجيح، ثم مر بالفريق الهولندي في نصف نهائي نسخة الموسم التالي حين فاز ذهابا 2-1 وايابا 4-1 قبل أن يخسر مواجهة اللقب أمام بوروسيا دورتموند الألماني 1-3.

ويأمل مانشستر سيتي بطل إنجلترا أن يفك عقدته القارية ضد فرق من بلاده حين يصطدم بتوتنهام هوتسبر الذي خسر مبارياته المحلية الثلاث الأخيرة ضد فريق المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا الباحث عن رباعية تاريخية.

وخسر سيتي مواجهتيه القاريتين السابقتين مع فرق من بلاده، ضد تشلسي في نصف نهائي كأس الكؤوس لموسم 1970-1971 (0 – 2 نتيجة إجمالية)، وضد ليفربول الموسم الماضي في ربع نهائي دوري الأبطال حين خسر بنتيجة اجمالية 1-5.

أما بالنسبة لقطب إنجلترا الآخر ليفربول وصيف النسخة السابقة الذي تأهل الى ربع النهائي بعدما انتزع بطاقته من معقل بايرن ميونيخ الألماني (3-1 ايابا و0 – 0 ذهابا)، مع بورتو البرتغالي في اعادة لثمن نهائي الموسم الماضي، حين فاز رجال المدرب الألماني يورغن كلوب 5 – 0 ذهابا خارج ملعبهم قبل التعادل ايابا دون أهداف في “أنفيلد”.

وتقام مباريات الذهاب في 9 و 10 أبريل والإياب في 16 و17 منه.

وسحبت ايضا قرعة الدور نصف النهائي التي ستضع ليفربول، في حال تخطيه بورتو، مع الفائز من مواجهة برشلونة ومانشستر يونايتد، على أن تكون المواجهة الثانية بين الفائز من توتنهام/سيتي وأجاكس/يوفنتوس.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.