“فيسبوك” تقر بمسؤوليتها عن مذبحة مسجدي نيوزيلندا

أصدرت شركة فيسبوك، اليوم الخميس، بيانا بخصوص مسؤوليتها في العملية الإرهابية التي استهدفت مسجدين في نيوزيلندا، وتم بثها بشكل مباشر على الموقع العالمي.

وأوضحت الشركة في بيانها أسباب فشلها في إيقاف البث المباشر، الذي وثق من خلاله المتطرف الأسترالي، برينتون تارنت، هجومه على مسجدين في مدينة كرايست تشيرتش النيوزلندية.

وقالت الشركة في بيان نشرته على موقع الشركة الرسمي، إن أنظمة فيسبوك الآلية لم تتمكن من رصد فيديو مهاجم نيوزيلندا، وأن هذا النظام لم يعمل تلقائيا عند نشر البث المباشر.

وشدد البيان على أن فيسبوك مستمرة في التصدي لخطاب الكراهية على منصتها، وأنها تعمل كل ما في وسعها لمحاربة الظاهرة.

وقالت الشركة إنها تتصدى لأكثر من 200 منظمة على مستوى العالم تؤمن بتميز العرق الأبيض وإنها تعمل على إزالة ما تنشره هذه المنظمات من محتوى على منصة فيسبوك من خلال تكنولوجيا الرصد الآلي.

والجمعة الماضية، استهدف هجوم دموي مسجدين بـ »كرايست تشيرتش » النيوزيلندية، قتل فيه 50 شخصا، أثناء تأديتهم الصلاة، وأصيب 50 آخرون، حسب سلطات البلاد.

وبث منفذ الهجوم مقطعا مباشرا صادما عبر تقنية « لايف فيسبوك » يوثق العملية من بدايتها إلى نهايتها، سجله بواسطة كاميرا « غو برو » ثبتت على جسمه.

وتمكنت السلطات في نيوزيلندا من توقيف منفذ مجزرة المسجدين، وهو أسترالي يدعى « بيرنتون هاريسون تارانت »، ومثُل أمام المحكمة السبت الماضي، ووجهت إليه اتهامات بالقتل العمد.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.