العالم مدعو إلى الاهتداء بنداء السلام الذي أطلقه جلالة الملك والبابا فرانسيس

قال القس روب شينك ، أحد القادة الدينيين للطائفة لإنجيلية في الولايات المتحدة، إن العالم مدعو إلى الاهتداء بنداء السلام الذي أطلقه أمير المؤمنين، جلالة الملك محمد السادس والبابا فرانسيس، مبرزا أن زيارة قداسة البابا للمغرب تأتي “في لحظة تاريخية مفصلية”.

وقال شينك المستشار لدى الأمين العام للاتحاد الانجيلي العالمي، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء بواشنطن ، إن جلالة الملك وقداسة البابا يعدان “رمزين جريئين للسلام ” في عالم موسوم بالاضطراب، مضيفا أنه “إسوة بجلالة الملك ، فإن قداسة البابا هو أيضا قائد ديني ورئيس دولة يتحلى بالشجاعة الأخلاقية، ويتجاوب مع دعوة ملك المغرب الى الوحدة الإنسانية، باعتبارها نموذجا لاحترام جميع التقاليد الدينية ولأهمية اللقاء مع الآخر والفضائل التي تترتب عنه”.

ويرى المستشار السابق لسفير الولايات المتحدة للحريات الدينية أن “السلام بهذا المعنى المناقض للكراهية والإرهاب المتفشي في العالم، هو ما نحن بحاجة إليه اليوم”.

وحرص القس الأمريكي الذي يرأس معهد ديتريش بونهوفر في واشنطن على الإعراب عن إعجابه بالمغرب ، الذي سبق أن زاره، واصفا إياه ب”البلد المستقر والمتميز بنهجه المعتدل”.

وأثرى هذا القائد الديني للطائفة لإنجيلية ،وهي حركة بروتستانتية تحظى بمكانة مهمة في الولايات المتحدة ، الحقل المعرفي بالعديد من المؤلفات، كما أن مواقفه بشأن القضايا الراهنة والسياسات العامة تجد صدى واسعا في وسائل الإعلام الامريكية.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.