العنصر: نتحالف مع أي حزب يتصدر الانتخابات

قال محند العنصر الأمين العام لحزب الحركة الشعبية: ان حزبه مستعد للتحالف مع أي حزب يتصدر انتخابات السابع من أكتوبر المقبل ما دام الهدف واحدا وهو خدمة مصالح الوطن وضمان العيش الكريم للمواطن المغربي.
وذكر العنصر وهو يقدم برنامج حزبه الانتخابي، صباح الخميس، في الرباط، أنه فخور بحصيلة حزبه في حكومة بنكيران معيباً في الوقت نفسه عليها فشلها في تنزيل دسترة الأمازيغية إذ حمل جزءا من المسؤولية لحزبه قائلاً:”نعيب على الحكومة فشلها في تنزيل دسترة الأمازيغية لكننا كذلك نتحمل جزءا من ذلك”.
وبخصوص الخلاف الذي تفجر اخيرا بين مصطفى الرميد وزير العدل والحريات وزميله محمد حصاد وزير الداخلية ، قال العنصر، إنه كان يجب على وزيري العدل والداخلية، الجلوس إلى الطاولة لحل المشكل الذي عبر عنه الرميد، وليس اللجوء إلى التدوينات في مواقع التواصل الاجتماعي ، مبرزاً أن الرميد و حصاد، لم يتم اختيارهما اعتباطياً للإشراف على الانتخابات، بل في منظومة واضحة وبتعيين من الملك، مستبعداً أن يتخلى الرميد عن مسؤوليته في الإشراف على الانتخابات.
وفي تعليقه على مسيرة الدار البيضاء الاحتجاجية على بنكيران وحزبه ، اعتبر العنصر أنه لا يرى عيبا في تنظيمها، من منطق حرية التعبير، لكن العيب في عدم معرفة من دعا إلى المسيرة، حسب قوله.
وبخصوص استقالة وزير السياحة الحسن حداد من صفوف الحزب وما صاحب ذلك من اتهام لأمانة الحزب في التضييق عليه بسبب ترشيح نفسه لانتخابات الأمانة العامة للحزب منافساً للعنصر، قال هذا الاخير ان حداد قام بالتشاور مع مناضلي الحزب وبرلمانييه وعندما لم يجد دعما منهم فضل عدم تقديم ترشيحه في الوقت الذي تركت فيه أبواب الترشيح مفتوحة حتى ليلة عقد المؤتمر الوطني للحزب، وأضاف العنصر قائلا: “سهرت اللجنة المكلفة في الحزب على أن تمرَ العملية في ظروف ديمقراطية وذلك ما كان، واتهامات الأخ حداد مردود عليها”.
واستبعد العنصر تماماً أن يكون طموحه تولي منصب رئيس الحكومة إذا تصدر حزبه انتخابات السابع من أكتوبر، قائلاً: “دعونا فقط نحقق ما نطمح إليه حالياً . ولا أفكر في تقلد منصب رئيس الحكومة”.
وتعهد حزب الحركة الشعبية في برنامجه الانتخابي تعميم تدريس اللغة الأمازيغية في كل مؤسسات التعليم، بما فيها الجامعات، ضمن مخطط استراتيجي لإدماج الأمازيغية في مختلف مستويات التدريس.
وحدد الحزب نسبة نمو تصل إلى %5 لتحقيقها في المجال الاقتصادي إذا قاد الحكومة المقبلة، مشيراً إلى أنه سيتحكم في عجز المالية العمومية في حدود %3، وفي البطالة بحوالى %8.
ويقوم برنامج الحزب على 4 محاور، تتمثل في ضمان الدخل والتشغيل، وتنمية العالم القروي، وتخليق الإدارة والحياة العامة، وصيانة الحقوق اللغوية خاصة الأمازيغية.
ووعد الحزب الذي يختار “السنبلة” كرمز انتخابي له، بتشجيع المقاولين الشباب في الاستثمار بتسهيل المسطرة الإدارية ومنح قروض امتيازية بفوائد لا تتعدى 2 %.
كما أعلن الحزب عزمه تعميم الحد الأدنى للأجر ( ثلاثة الاف درهم) على جميع الموظفين المستوفين للشروط.
وفي مجال التنمية القروية التي اعتبرها العنصر أنها من القطاعات التي لم تنجح فيها الحكومة بالشكل المطلوب، اقترح الحزب في برنامجه الانتخابي خلق قطاع وزاري خاص بالتنمية القروية.
وبشأن السياسات الخارجية، شدد الحزب في برنامجه على ضرورة ضمان حقوق الجالية المغربية، وتعيين الجيل الثالث من مغاربة العالم في القنصليات والسفارات المغربية، وكذا دعم سياسة وجود المغرب في القارة الأفريقية والتعاون جنوب-جنوب.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.